كدب وزير الصحه


Advertisements


المفصولون يعتصمون أمام «الأمم المتحدة» ويؤكدون بقاء العشرات خارج أعمالهم تصغير الخطتكبير الخط المنامة – صادق الحلواجي اعتصم عشرات المفصولين من القطاعين العام والخاص أمام مقر مكتب الأمم المتحدة في البحرين بالمنامة أمس السبت (13 أبريل/ نيسان 2013)، للمطالبة بإرجاعهم لوظائفهم وضمان كامل حقوقهم بعد فصلهم «تعسفياً». وأكد المفصولون والاتحاد العام لنقابات عمال البحرين «بقاء العشرات من الموظفين خارج أعمالهم حتى الآن من دون العودة أو تسوية»، مضيفين أن «عدداً كبيراً من المفصولين لم يعودوا إلى وظائفهم بعد، وأن الأرقام الرسمية لا تعبّر عن الحقيقة بمقابل قائمة طويلة لدى الاتحاد ممن هم خارج أعمالهم في القطاعين الخاص والعام». ورفض العمال والاتحاد العام لنقابات عمال البحرين «الاتهامات التي أطلقت من بعض المكونات النقابية خلال الفترة الأخيرة والمتضمنة عبارات تخوينية وتسقيطية تدفع نحو الانتقام وقطع أرزاق المزيد من الموظفين على خلفية آراء سياسية». «اتحاد النقابات» يشير إلى عودة استئناف عمليات فصل الموظفين خلال الأشهر الماضية عشرات المفصولين يعتصمون أمام «الأمم المتحدة» ويرفضون اتهامات «التخوين» المنامة – صادق الحلواجي اعتصم عشرات المفصولين من القطاعين العام والخاص أمام مقر مكتب الأمم المتحدة في البحرين بالمنامة أمس السبت (13 أبريل/ نيسان 2013)، للمطالبة بإرجاعهم لوظائفهم وضمان كامل حقوقهم بعد فصلهم «تعسفياً». ورفض العمال والاتحاد العام لنقابات عمال البحرين «الاتهامات التي أطلقت من بعض المكونات النقابية خلال الفترة الأخيرة والمتضمنة عبارات تخوينية وتسقيطية تدفع نحو الانتقام وقطع أرزاق المزيد من الموظفين على خلفية اراء سياسية»، مشددين على «رفضهم لكل ما من شأنه الإضرار بسمعة الاتحاد الدولي للنقابات، ومكتب العمل الدولي». وطالب المفصولون خلال الاعتصام «بوقف عمليات التضييق التي تمارس بحق الموظفين الذي عادوا لوظائفهم وعدم إرغامهم على التوقيع على تسويات أو الخضوع لقرارات تدفعهم شخصياً لتقديم الاستقالة، وذلك ضمن طريقة تسريح مبطنة ترفع المسئولية عن صاحب الإنتاج». وقال الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين «يوجد رقم كبير من المفصولين ممن لم يعودوا إلى وظائفهم بعد على الرغم من التوجيهات الصادرة من عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأن الأرقام الرسمية لا تعبر عن الحقيقة بمقابل قائمة طويلة لدى الاتحاد بمن لايزالون خارج أعمالهم من القطاعين الخاص والعام»، مضيفاً أن «أغلب المفصولين حالياً هم من الشركات المحسوبة على الحكومة». وذكر أمين عام الاتحاد سيدسلمان المحفوظ أن «هذا الاعتصام ليس من أجل رد الإساءة التي أطلقها المكون الآخر في اعتصام مماثل خلال الأيام الماضية، وليس من أجل الهتاف بعبارات مليئة بالتسقيط والاتهامات، بل نظم الاعتصام من أجل ان نبيّن موقف العمال برسالة واضحة وجلية للعالم، لا لأن نملأ أحدا بالغضب والانفعال والرغبة في الانتقام، فهذا الوطن يجمع الجميع ومصلحته فوق كل شيء». وأكد المحفوظ أن «مسئول الأنشطة العمالية في مكتب العمل الدولي وليد حمدان لم يروج كما ادعى البعض وللأسف إلى التصعيد والمتاجرة بقضية المفصولين، بل كان عاملا رئيسيا في التوفيق بين أطراف الإنتاج لحلها، وصانعا أساسيا للاتفاقيات الثلاثية وقوة إقناع لمعظم العاملين المفصولين بتقبل اتفاقيات العودة. علماً أن حمدان التقى بعدد من المسئولين في الحكومة البحرينية بكل مستوياتهم، فلم يجدوا فيه غير الرجل المنصف الحريص على مكانة البحرين وسمعتها ومكانتها». وأفاد المحفوظ بأن «الأمين العام لاتحاد النقابات الدولي شاران بورو زارت البحرين والتقت أيضاً بعدد من المسئولين، ولم يجدوا منها غير الكلمة الصادقة والمنصفة لأجل البحرين بكل مكوناتها وأطراف إنتاجها. وهي ممن سعوا إلى الخروج من القضية الخاصة بالمفصولين بحل عادل ثم الانتقال إلى أجندتنا المثقلة بعشرات الملفات الأخرى لتطوير العمل النقابي والتقدم به إلى الأمام خدمة لجميع عمال البحرين. لكن للأسف أن هناك من يروج لأمور غير حقيقية فقط لإسقاط الطرف الآخر». وأكد الأمين العام أن «الاتحاد لم يقم إلا بواجبه في الدفاع عن أرزاق الناس التي تمت مصادرتها بعد قطعها، ولم يكن إلا داعياً إلى حوار ومصالحة وسلام، وهو من أكثر المؤسسات طوال الأزمة الماضية مرونة بين أطراف الإنتاج على الرغم من حجم المعاناة والضغط، والتاريخ الموثق يشهد عدد المرات التي مد الاتحاد يده فيها للخير في حين تم مقابلتها بالرفض». وبيّن المحفوظ أن «الاتحاد مارس ما نص عليه دستور منظمة العمل الدولية الذي ينص على أنه يحق طلب الدعم الفني من المنظمة لكل أطراف الإنتاج الأعضاء فيها، وهو أيضاً ما كفله لنا المرسوم الملكي رقم (33) لسنة 2002 بقانون النقابات العمالية. وحين تصادق أي دولة على اتفاقية عمالية دولية ما، فعليها أن تعرف أن التدقيق له تبعات أيضاً ويترتب عليه حق أطراف الإنتاج في مراقبة تطبيقها، ولم نقم نحن إلا بهذا الدور والمطالبة بوضع التوجيهات الملكية بإرجاع المفصولين بكامل حقوقهم موضع التنفيذ، وكذلك توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق». وأشار الأمين العام إلى أن «المسيء للوطن ليس الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، بل من يضع علاقاته مع المنظمات الدولية في أزمة الاتهامات الباطلة، ويسعى لعرقلة الإصلاح لمآرب مبهمة. وللجميع الحق في أن يثبت العكس من ذلك». ونقل الاتحاد «شكره لمنظمة العمل الدولية لما قامت به من دعم إزاء ملف الموظفين المفصولين إبان فترة السلامة الوطنية، وكذلك مسئول الأنشطة العمالية في مكتب العمل الدولي وليد حمدان، والأمين العام لاتحاد النقابات الدولي شاران بورو، نظراً لجهودهم البارزة في دعم ملف المفصولين وتحريكه على المستوى الدولي». وألقى عن المرصد البحريني لحقوق الإنسان عبدالنبي العكري كلمة، قال في مختصرها إن «حملة إسقاط واتهام الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين وكل المسئولين في المنظمات الدولية التي دعمت ملف الموظفين المفصولين الذي كان هو الشغل الشاغل للحركة النقابية والعمالية في البحرين طوال العامين الماضيين بالاتهامات الباطلة، هي مساع حثيثة لمحاولة وأد فضائح ما ألم بالموظفين من عمليات فصل تعسفي وفرض عقوبات وقرارات انتقامية لأهداف سياسية بحتة». ومن جانبه، أشاد مجلس إدارة نقابة عمال الشركة العربية لبناء وإصلاح السفن «أسري» بالجهود التي تبذلها منظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات في حل قضية المفصولين تعسفياً في البحرين. وجاء في بيان النقابة أنه «إذا كانت اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق التي عُينت بأمر ملكي قد وثقت بعد التتبع أن غالبية عمليات الفصل التي حصلت خلال العام 2011 كانت لدواعي الانتقام، بمعنى انها ليست قانونية، وقد قبل عاهل البلاد بتوصيات اللجنة المذكورة، فإنه من الأولى أن تكون منظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للنقابات وغيرها من المنظمات النقابية العريقة متضامنةً مع المفصولين تعسفياً، وإنه أمر غريب من مجموعة عمالية تدعي لنفسها الدفاع عن حقوق العمال لكنها تقف ضد العمال والمنظمة والاتحاد الدولي للنقابات، ويصنفون ذلك تدخلا في الشئون الداخلية للبحرين». وأبدت النقابة استنكارها «للتعدي اللفظي والكتابي المتكرر بحق الأمين العام لاتحاد نقابات عمال البحرين سيدسلمان المحفوظ كشخص وعلى الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين كمؤسسة، وكذلك على العاملين المساعدين في المنظمات الدولية العمالية». المفصولون خلال اعتصامهم أمام مقر مكتب الأمم المتحدة بالمنامة أمس – تصوير محمد المخرق صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3872 – الأحد 14 أبريل 2013م الموافق 03 جمادى الآخرة 1434هـ

تنحي رئيس المحكمة التي تنظر في إعادة محاكمة مبارك


تنحي رئيس المحكمة التي تنظر في إعادة محاكمة مبارك

الرئيس المصري السابق حسني مبارك مع نجليه أثناء جلسة محاكمتهم في القاهرة أمس – reuters
تصغير الخطتكبير الخط

 

في الدقائق الأولى من بدء إعادة محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك أمس السبت (13 أبريل/ نيسان 2013) أعلن رئيس المحكمة تنحي الدائرة العاشرة في محكمة جنايات القاهرة عن نظر القضية التي يحاكم فيها مبارك بتهم تتصل بقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت به عام 2011.


نقل الرئيس السابق إلى مقر المحكمة في شرق القاهرة بطائرة هليكوبتر

المحكمة التي تنظر إعادة محاكمة مبارك تتنحى عن نظر الدعوى

القاهرة – رويترز، د ب أ

تنحت الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات القاهرة التي تنظر إعادة محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك أمس السبت (13 أبريل/ نيسان 2013) عن نظر الدعوى خلال الدقائق الأولى من بدء إعادة المحاكمة. وقال رئيس الدائرة مصطفى حسن عبد الله إن المحكمة قررت إرسال الأوراق «إلى محكمة استئناف القاهرة لاستشعار رئيس الدائرة الحرج». وتعاد محاكمة مبارك (84 عاماً) بتهم تتصل بقتل المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت به العام 2011 وتهم استغلال النفوذ خلال حكمه.

وكان عوقب بالسجن المؤبد بتهم تتصل بقتل المتظاهرين في المحاكمة. ومن شأن التنحي تأجيل نظر الدعوى إلى أن تتخذ محكمة استئناف القاهرة قرارها بشأنه. ويحاكم مع مبارك وزير الداخلية السابق حبيب العادلي وستة من كبار ضباط الشرطة السابقين بتهم تتصل بقتل المتظاهرين.

كما يحاكم في القضية مبارك وابناه علاء وجمال وصديقه المقرب الهارب رجل الأعمال حسين سالم بتهم فساد مالي. وتكهن محامون بأن السبب في استشعار رئيس المحكمة الحرج هو ردود فعل غاضبة في وسائل الإعلام على حكم أصدرته دائرة برئاسته في أكتوبر/ تشرين الأول ببراءة المتهمين في قضية قتل متظاهرين بميدان التحرير خلال الانتفاضة عرفت إعلاميا بقضية موقعة الجمل لاستخدام جمال وخيول في مهاجمة المعتصمين بالميدان.

وكان محامٍ صاح فور جلوس هيئة المحكمة إلى المنصة طالباً رد المحكمة وطلب منه رئيس المحكمة انتظار قرار المحكمة. ونطق رئيس المحكمة بالقرار دون أن يثبت حضور المتهمين، ربما بسبب تصايح وتدافع محامين مع جلوس هيئة المحكمة إلى المنصة. وقال محامي «جماعة الإخوان المسلمين»، عبد المنعم عبد المقصود لـ «رويترز»: «القرار كان متوقعاً في ظل أن هذه المحكمة كونت عقيدة وأفصحت عن رأيها في قضية مماثلة هي موقعة الجمل». وأضاف «من مصلحة العدالة وحسن سير المحاكمة التنحي عن نظر هذه القضية». لكن المحامي جميل سعيد الذي يدافع عن أحد المتهمين قال «القضايا لا تتماثل ولا يجوز التكهن بأسباب التنحي ولا يجوز الربط بين حكم المحكمة في قضية موقعة الجمل والحكم الذي كانت ستصدره في هذه القضية».

ونقل مبارك إلى مقر المحكمة في شرق القاهرة بطائرة هليكوبتر. وأظهرته لقطات تلفزيونية متكئاً على سرير طبي متحرك مرتدياً ملابس السجن البيضاء في قفص الاتهام. وكانت عقوبة السجن المؤبد أنزلت به في يونيو/ حزيران من العام الماضي. وفي يناير/ كانون الثاني ألغت محكمة النقض الحكم وأمرت بإعادة المحاكمة.

كما ألغت محكمة النقض حكماً مماثلا على العادلي الذي كان وزيراً للداخلية خلال الانتفاضة وأمرت بإعادة محاكمته.

وبدت معنويات مبارك مرتفعة بالمقارنة بالحالة التي ظهر عليها في جلسات المحاكمة الأولى وأشار بيده لمؤيديه بقاعة المحكمة الذين ردوا بهتافات تقول «بنحبك يا رئيس» و»بنحبك يا كبير». وعلى خلاف سير المحاكمة الأولى لم يعترض المحامون المدافعون عن ضحايا الانتفاضة على الهتافات. وظهر ابنا مبارك بملابس السجن البيضاء لحبسهم احتياطياً على ذمة قضايا فساد أخرى. وظهر العادلي مرتدياً ملابس السجن الزرقاء لسابقة سجنه في أكثر من قضية فساد بينما ظهر باقي المتهمين بملابسهم المدنية.

من جهة أخرى، تجمعت 35 حركة طلابية واتحاد طلاب بالجامعات المصرية فى يوم غضب طلاب الجامعات للمشاركة فى مسيرة طلابيـة تنطلق من أمام جامعة القاهرة إلى وزارة التعليم العالى. وحدد الطلاب، فى بيان لهم، تسعة مطالب تتضمن توفير أمن جامعى مدرب للتعامل مع البلطجية داخل الحرم الجامعى، حرصاً على حياة الطلاب ولعدم تكرار المهازل التى تحدث داخل حرم جامعة عين شمس والإفراج الفورى عن الطلاب المعتقلين على اثر أحداث جامعة المنصورة.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3872 – الأحد 14 أبريل 2013م الموافق 03 جمادى الآخرة 1434هـ

 

سورية… الطعنة الأخيرة


سورية… الطعنة الأخيرة

  • قاسم حسين
  • قاسم حسين … كاتب بحريني
  • Kassim.Hussain [at] alwasatnews.com
تصغير الخطتكبير الخط

 

من الشعوب التي تعثر لديها حراك الربيع العربي ووصل إلى طريق مسدود… الشعب العربي السوري.

بدأ الحراك سلمياً، تفاعلاً مع ما جرى في تونس ومصر من تغيير سريع، أعطى الكثير من الأمل لشعوب عربية أخرى بإمكانية التغيير. واستمر الحراك سلمياً عدة أشهر، قابله النظام بقمع شديد، ومحاولة شراء الوقت بتدشين مشروع حوار غير جاد، ودمغ الحراك الشعبي بالإرهاب.

الانجرار للعنف والمواجهة المسلحة كانت المقتل الأول للحراك الشعبي، فقد ذهبت الثورة إلى الفخ الذي نُصب إليها برجليها، في مواجهة نظام دكتاتوري عنيف. كانت تلك الطعنة الأولى، أما الطعنات الأخرى فجاءت على مراحل، أولها التدخل التركي، من احتضان المعارضة إلى تزويدها بالسلاح، وفتح ممرات لتسلل المقاتلين الأجانب إلى سورية. تركيا التي سيطرت على سورية أربعة قرون، وتركت في ذاكرة السوريين جراحاً غائرةً لا تنسى، تنعكس مثلاً في مسلسلاتهم التلفزيونية حتى الآن، من الصعب أن تقنعهم بأنها ستعمل على «تحريرهم» من قبضة نظام دكتاتوري لوجه الله.

الطعنة الثالثة جاءت من النظام العربي، فالشعب السوري الذي ورث حضارةً عمرها سبعة آلاف عام، من الصعب أن يقتنع بأن دولاً لا تزيد أعمارها على قرن أو نصف قرن، يمكن أن تصدر إليه الديمقراطية، وهي لا تمتلك مجالس منتخبة. ترويج البضاعة بهذه الصورة لم يكن لينطلي على شعب عربي مثقف عريق.

الطعنة الرابعة جاءت من الدول الغربية، التي ينظرها إليها السوريون كدول استعمارية ذات تاريخ عريق في النهب واللصوصية واستعباد الشعوب. ومن الصعب على الشعب السوري أن يقتنع بأن الدولتين اللتين قسمتا المشرق العربي، وتقاسمتا دول الشام بعد الحرب العالمية الأولى، يمكن أن تأتي بعد قرن كامل لتمنحه الحرية والخلاص من النظام مجاناً.

ويزيد الشك أكثر حين تتصدّر بريطانيا وفرنسا، مساعي تزويد الجماعات العسكرية بالسلاح، حتى لو كان في ذلك خروجاً على السياسة العامة والإجماع في الاتحاد الأوروبي. لو كانت النرويج أو الدنمارك أو حتى بلجيكا لأمكن تفهم الأمر، بدوافع ربما تكون إنسانية، أما أن تتصدى فرنسا وبريطانيا للتسليح، فتلك قضية لا يمكن للسوريين هضمها، إلا إذا أرادوا محو ذاكرتهم من الجذور.

النظام السوري، كان يلتقط كل هذه التدخلات العربية والأجنبية، ويوظّفها في معركته الطويلة من أجل البقاء، على حساب تطلعات الشعب السوري في الحرية والعدالة والديمقراطية كبقية شعوب الأرض.

السوريون يعرفون اليوم أن آمالهم المشروعة في التغيير، قد وصلت إلى طريق مسدود، ويعرفون أيضاً أن الوضع الحالي هو الأفضل للقوى الغربية وللولايات المتحدة ولـ «إسرائيل». وواهمٌ من يظنّ أنه سيتم الحسم سريعاً، فالمطلوب دولياً استمرار نزف الدم العربي السوري، واستمرار تدمير سورية، بنيةً تحتيةً وجيشاً واقتصاداً ودولة، وهو الوضع الأمثل للقوى الغربية و«إسرائيل».

الطعنة الأخيرة للشعب السوري، حين أعلن تنظيم القاعدة في العراق عن تبعية تنظيم النصرة له، الذي حاول بدوره الهروب من هذه «التهمة»، بإعلان مبايعته لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري مباشرةً، كمن يحاول التخلص من تهمة السرقة بالاعتراف بجريمة القتل! والشعب السوري لم يكن مستعداً للتخلص من نظام علماني ليحكمه حركات إسلامية متطرفة لا تملك مشروعاً سياسياً غير العنف والدمار.

سورية قضية تؤلم ضمير الشعوب العربية، بين شعبٍ يطمح إلى حريته، ودولةٍ تواجه حرب تصفية حسابات، ونظامٍ يُعاقَب لدعمه قوى المقاومة ضد «إسرائيل»، ومجاميع من المقاتلين المتنقلين تتخلص منهم بلدانهم بقذفهم في المحرقة السورية.

قاسم حسين
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3872 – الأحد 14 أبريل 2013م الموافق 03 جمادى الآخرة 1434هـ

 

نواصل اختراق المواقع الصهيونية ردًا على جرائمهم


نواصل اختراق المواقع الصهيونية ردًا على جرائمهم

مفكرة الإسلام :كشفت صحيفة ” يديعوت أحرونوت ” الصهيونية عن نشر الهاكرز السعوديين عدد من البطاقات الايتمانية تحتوي على تفاصيل 11 ألف بطاقة إسرايلية .

وأشارت الصحيفة إلى أن الهاكرز السعودي الذي يقف وراء تسريب آلاف البطاقات الايتمانية الإسرايلية قام اليوم بنشر مجموعة أخرى من البطاقات بنحو 11 بطاقة .

وبحسب ماورد عن الصحيفة الصهيونية أن الهاكرز السعودي” أكس عمر ” بأن ما قام بها من اختراق جاء ردا على أعمال القتل والاغتيال التي يرتكبها الاحتلال الصهيوني ضد أبناء الشعب الفلسطيني الأعزل وما تقوم به ” إسرايل ” من انتهاكات للقوانين الدولية .

وأضاف الهاكرز السعودي البالغ من العمر 19 عاما أنه يريد إلحاق الضرر المادي والثقافي بإسرايل .

واعترف الهاكرز السعودي بأن ما نشره من بطاقات جديدة تعتبر نقطة البدايةو لا تقارن بما في حوزته من مليون بطاقة ايتمانية صهيونية تتعلق بوثايق لمقاول عسكري ووثايق تقنية لشركة إنتاج لأجهزة التصنت .

وأوضح الهاكرز السعودي أنه لا يخشي من تتبع جهاز الموساد الصهيوني له ، معربا عن فخر المملكة العربية السعودية من هذا العمل العظيم الذي قام بها وأن العرب يباركون ذلك ويدعون له .

قون حسابات دبلوماسيين صهاينة على “فيسبوك”


قون حسابات دبلوماسيين صهاينة على “فيسبوك”
Saturday 14 January 2012
مفكرة الاسلام: تمكن قراصنة إنترنت “هاكرز” فلسطينيون من اختراق حسابات بعض الدبلوماسيين “الإسرائيليين” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
وذكرت صحيفة معاريف أن قراصنة فلسطينيين نجحوا في اختراق بعض حسابات البريد الإلكتروني وحسابات موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) الخاصة ببعض الدبلوماسيين “الإسرائيليين”.
وزعمت الصحيفة أن الهاكرز الفلسطينيين حاولوا استغلال المعلومات التي أتيحت لهم في عمليات نصب واحتيال إليكترونية.
من جانب آخر، نجحت مجموعة أخرى من الهاكرز الفلسطينيين في قطاع غزة من اختراق موقع خدمات الإطفاء في “إسرائيل” ونشروا فيه رسالة تقول: “لقد اخترقنا مواقعكم وسنستمر في اختراقها حتى تعانوا”.
وكان موقع نائب وزير الخارجية الصهيوني داني أيالون قد تعرض للقرصنة والاختراق من قبل “هاكرز” سعودي قبل عدة أيام، ضمن سلسلة عمليات الاختراق التي طالت مواقع مصارف ومؤسسات مالية صهيونية، وكُشفت على إثرها معلومات مئاتٍ من البطاقات الائتمانية التي تعود لصهاينة.
وجاء نشر صورة أيالون مع رسالة التهديد على موقع الإطفاء المخترَق، بعد أيام من تصريحاته التي حذرت كل من تسول له نفسه المساس بالفضاء الإلكتروني للكيان بإعلان الحرب ضده، وتعريض نفسه للرد الصهيوني.
يذكر أن الدكتور سامي أبو زهري – الناطق الرسمي باسم حركة “حماس” – اعتبر في وقت سابق ما قام به “الهاكر السعودي” من اختراق لآلاف البطاقات المصرفية الصهيونية، بأنها “صورة من صور الإبداع التي يقوم بها الشباب العربي لابتكار أشكال جديدة من المقاومة العربية والإسلامية للاحتلال”.
وأضاف: “نؤكد على تضامننا مع “الهاكر السعودي” في مواجهة التهديدات الصهيونية، وندعو الشباب العربي إلى عدم الالتفات إلى هذه التهديدات الجبانة واستخدام كل الوسائل الممكنة عبر الفضاء الافتراضي لمواجهة الجرائم الصهيونية”.
وكانت وزارة الخارجية الصهيونية قد هددت بـ “الرد” على أي محاولة لاستهداف المواقع الإلكترونية العبرية على شبكة “إنترنت”.

حبيبتي يالبحرين


صورة

Previous Older Entries