هام عن مبارك


هام عن مبارك

مبارك ينتظر حكم القضاء بعد عام ونصف على اطاحته

أ. ف. ب.

القاهرة: تصدر محكمة جنايات القاهرة السبت حكمها على الرئيس السابق حسني مبارك الذي اسقطته انتفاضة شعبية في 11 شباط/فبراير 2011 بعد ان حكم مصر بلا منازع طوال ثلاثة عقود.
وبدأت محاكمة مبارك قبل عشرة اشهر بتهمة القتل العمد لقرابة 850 متظاهرا ابان الانتفاضة التي اسقطته، كما يواجه مع نجليه جمال وعلاء اتهامات بالفساد.
وكان مشهد مبارك داخل القفص لاول مرة عند بدء المحاكمة في الثالث من اب/اغسطس الماضي تاريخيا خصوصا انه اول رئيس عربي يعتقل ويحال الى المحاكمة.
وتتضارب المعلومات حول الحالة الصحية للرئيس السابق الذي يقيم منذ بدء المحاكمة في مركز طبي تابع للقوات المسلحة باحدى ضواحي القاهرة.
وفي حزيران/يونيو الماضي، قال فريد الديب محامي مبارك ان الرئيس السابق يعاني من سرطان في المعدة يؤدي الى اصابته بحالات غيبوبة.
ولكن وزارة الصحة المصرية نفت هذه المعلومات.
ويواجه مبارك، الذي حكم الدولة العربية الاكبر من حيث عدد السكان، اتهامات بالفساد وب “القتل العمد” وهي جريمة ان ثبتت تصل عقوبتها الى الاعدام.
وعند اغتيال الرئيس الاسبق انور السادات على يد اسلاميين في العام 1981 فتح الباب امام مبارك، الذي كان قائدا للقوات الجوية ثم اصبح نائبا للرئيس، لكي يترأس البلاد في وقت لم يكن احد يتوقع مستقبلا كبيرا لهذا الرجل الذي يفتقد الى الكاريزما.
عرف عن مبارك انه رجل براغماتي غير انه فقد شيئا فشيئا صلته بالشعب واصبح عنيدا ومتكبرا وقد اعتمد على جهاز امني مخيف وحزب يأتمر بأوامره ليحكم البلاد بشكل فردي طوال ثلاثين عاما.
وكان التزامه رغم كل الانواء والاحتجاجات بمعاهدة السلام التي ابرمها سلفه مع اسرائيل عام 1979 وحرصه على ان يظل ضمن ما عرف بمعسكر الاعتدال في العالم العربي سببين رئيسيين لتأييد الغرب لنظامه، وخصوصا الولايات المتحدة التي ظل حليفا لها على الدوام.
وظل مبارك بشعره الداكن على الدوام رغم مرور الزمن وبنظرته التي يخفيها في غالب الاحيان خلف نظارات سوداء، وجها مألوفا في الاجتماعات الدولية على مدى سنين حكمه.
ورغم تصديه بقوة للجماعات الاسلامية المتطرفة، لم يتمكن مبارك من وقف تصاعد الاسلام الاصولي الذي تجسده جماعة الاخوان المسلمين وهي تعد اليوم اكثر الحركات السياسية تنظيما على الساحة السياسية.
ولد محمد حسني مبارك في الرابع من ايار/مايو 1928 في عائلة من الطبقة الريفية المتوسطة في دلتا مصر. وصعد سلم الرتب العسكرية في الجيش الى ان اصبح قائدا للقوات الجوية ثم نائبا للرئيس في نيسان/ابريل 1975.
وخلال مسيرته الطويلة، تعرض لست محاولات اغتيال ما جعله يرفض رفع حالة الطوارىء السارية في البلاد منذ توليه الحكم.
وقد غذى صعود نجم نجله الاصغر جمال القريب من اوساط رجال الاعمال، الشكوك بشأن عملية “توريث” للحكم خلال الانتخابات الرئاسية المقررة في ايلول/سبتمبر 2011 ما ادى الى احتجاج المعارضة.
في المقابل فان الانفتاح الاقتصادي الذي تسارعت وتيرته في السنوات الاخيرة اتاح تحقيق طفرة اقتصادية وظهور “ابطال” مصريين في مجال الاتصالات او الانشاءات.
الا ان نحو اربعين بالمئة من 82 مليون مصري لا يزالون يعيشون باقل من دولارين في اليوم وفقا للتقارير الدولية، في وقت تتهم البلاد بانتظام في قضايا فساد.
ولمبارك الذي خضع في اذار/مارس 2010 لجراحة لاستئصال الحوصلة المرارية في المانيا، ابن اخر هو علاء نجله البكر من زوجته سوزان ثابت التي كان يطلق عليها “سيدة مصر الاولى” ويقال انه كان لها تاثير كبير على زوجها.

مازال يعتقد انه جيمس بوند لبس غتره



رئيس قسم الحراسات بااحد الموئسسات الخاصه بالبحرين فاشل بعمله وحدثة بالموئسسه سرقات عديده نتيجة فشله الدريع وجميع من يعملون بتلك الموئسسه يعلمون انه فاشل الى هو قدم استقالتك يافاشل

عُمان تحتضن الملتقى الخليجي للإعاقة من أجل الدمج المجتمعي الشامل


بحضور 400 مشارك و«الصم البحرينية» شاركت بورقة عمل

عُمان تحتضن الملتقى الخليجي للإعاقة من أجل الدمج المجتمعي الشامل

مسقط – قاسم حسين

تقديم مشروع «الصم البحرينية» عن مركز الاتصال
المرئي 

استضافت سلطنة عمان الملتقى الثاني عشر للجمعية الخليجية للإعاقة، في الفترة ما بين السادس والثامن من مايو/ ايار 2012، تحت شعار «الدمج المجتمعي الشامل في ضوء الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة»، بحضور أكثر من 400 مشارك وعضو وضيف من الدول الخليجية والعربية.

وافتتح الملتقى برعاية الوزير العماني فاتك بن فهر البوسعيدي، وحضور وكيلة وزارة التنمية الاجتماعية حنان كمال، والرئيس الفخري للجمعية الخليجية الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة، ورئيس الجمعية الخليجية جاسم سيادي، والمدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء العمل والشئون الاجتماعية بدول مجلس التعاون الخليجي عقيل الجاسم، ومدير منظمة التأهيل الدولي بالاقليم العربي خالد المهتار من لبنان الشقيق.

وبدأت جلسات اليوم الأول باستعراض عدد من الأبحاث العلمية المتعلقة بالدمج المجتمعي الشامل، واستراتيجيات تكييف المناهج التعليمية وآليات تفعيل الدمج في المدارس العامة. وتناولت بعض الأوراق دراسات مقارنة لمواقف الوالدين من قضية الدمج ومواقف الأطفال المعوقين وغير المعوقين، ودمج الأطفال ذوي الإعاقة الذهنية والسمعية وعلاقتها بالتكيف النفسي والاجتماعي.

وفي الجلسة الثانية تناولت الأبحاث اتجاهات دمج الصم في التعليم الجامعي، ودراسة مقارنة عن اتجاهات معلمي المرحلة الابتدائية نحو الدمج الشامل في كل من الإمارات والأردن وأميركا. وأقيمت حلقتا عمل عن برنامج لتعليم القراءة للتلاميذ التوحديين القابلين للدمج، وآليات التعامل مع الطلبة من ذوي ضعف الانتباه وفرط النشاط.

وفي المساء أقيم حفل عشاء على شرف الضيوف.

جلسات اليوم الثاني

وفي اليوم الثاني خُصّصت الجلسات الصباحية لمناقشة توظيف التقنية في برامج الدمج الشامل، وبدأها ديفيد بانيس بطرح موضوع توظيف التقنية المساعدة في مواقع التعليم المدمجة في قطر، ثم استعرضت الباحثة السعودية وفاء الصالح برنامج تعلم طريقة برايل العربي المطوّر للمبصرين الكترونياً.

واستعرض رئيس جمعية الصم البحرينية مهدي النعيمي فكرة مشروع «مركز الاتصال المرئي» الذي من شأنه تذليل الصعاب والمشاكل التي يلاقيها الأشخاص الصم في مراجعتهم للجهات الرسمية والأهلية المختلفة وذلك باعتماد لغة الاشارة للتواصل. وهو مشروعٌ دعمته هيئة تنظيم الاتصالات وتبنته الحكومة الالكترونية، ومن المتوقع تنفيذه في الفترة القريبة القادمة، حيث يستفيد منه الصم وجهات أخرى من قبيل الوزارات والمؤسسات والمستشفيات والمطار والدفاع المدني وشركات التأمين ومراكز التدريب والتعليم.

وتطرق الأستاذ بكلية التربية في جامعة الإمارات، محمد الزيودي، إلى موضوع تأثير استخدام النمذجة عن طريق الفيديو في تحسين المهارات الاجتماعية للطلبة التوحديين بمدارس الدمج.

واستعرضت اسمهان الجمل تجربة جامعة القدس المفتوحة في تطويع التكنولوجيا لتحقيق الدمج للمكفوفين. وتناول علي الزهراني تجربة مركز خدمات الاحتياجات الخاصة بجامعة الملك سعود، فيما طرحت ندى المخضب من جامعة الملك سعود المشروع الوطني في التعليم العالي للصم وضعاف السمع. وطرحت مها اركوبي فكرة إنشاء مكتب خدمات الطالبات من ذوات الإعاقة بقسم الطالبات بالجامعة نفسها.

وخصصت الجلسات المسائية لمناقشة قضايا تكييف وتطويع المناهج التعليمية وطرق التدريس لخدمة الدمج المجتمعي الشامل، والتكامل بين الإرشاد الأسري والمدرسي في دمج ذوي الإعاقة العقلية في المدارس العادية، وأخيراً تجربة تكييف الخدمة المكتبية لذوي الاحتياجات الخاصة في سلطنة عمان، قدمها مسئول التدريب والتطوير بالجمعية العمانية للمكتبات صالح الزهيمي، للوقوف على واقع الخدمات والتسهيلات الفنية والمواد التعليمية التي تقدمها المكتبات العامة في عمان لذوي الإعاقة بمختلف فئاتهم لتطوير مهاراتهم، فضلاً عن التجهيزات المكتبية كالمداخل والمصاعد والأثاث المناسب لطبيعة هذه الفئة.

وفي الحلقات الموازية، نظم لقاء مفتوح من خلال مجموعات متخصصة بين ذوي الإعاقة وأولياء الأمور والمهتمين بمجال الإعاقة، لتبادل الخبراء والخبرات.

تجارب نجوم التحدي

وخصص اليوم الثالث، لاستعراض عددٍ من تجارب الدمج الشامل على مستوى بعض الدول العربية مثل عمان والجزائر والبحرين والسعودية. وخُصّصت الجلسة الثانية لـ «نجوم التحدي»، حيث عرضت أربع تجارب شخصية ناجحة لأشخاص من ذوي الاعاقات من عمان والإمارات وقطر، وكانت نجمة الملتقى الشابة العمانية صفية البهلانية، التي كانت تعاني من قصر الأطراف منذ ولادتها، وعاشت مع أسرتها صراعاً مع المجتمع، لتخطي العوائق والعقبات التي تفرضها تقاليد المجتمع وبيروقراطية مؤسساته، وواجهت احباطات كثيرة لعدم توفر فرص تعليمية امامها، لكنها بالإصرار شقت طريقها للدراسة في مدرسة أهلية أجنبية، ومنها إلى جامعة السلطان قابوس، لتنتقل إلى الأردن ومنه إلى معهد نيويورك للتكنولوجيا. وأخيراً وجدت ضالتها في جامعة ( SAE) الاسترالية حيث وجدت الدعم من القائمين على التعليم فيها، إذ يدرس العديد من ذوي الإعاقات الجسمية والصم وذوي التخلف العقلي البسيط.

بعد انتهاء صفية ارتقت والدتها المنصة بطلبٍ من الجمهور، حيث تحدثت بفخرٍ عن اعتماد ابنتها على نفسها منذ طفولتها، وتحقيق رغبتها في الدراسة الجامعية وتحقيق ذاتها.

التوصيات

في ختام الملتقى تم اعلان عدد من التوصيات التي تحث على أهمية اعتماد سياسة الدمج الشامل، وضرورة التواصل مع الجهات الرسمية وأصحاب القرار، والوصول إلى أجهزة الإعلام والصحافة للتعريف بقضايا ذوي الاعاقة مع التركيز على الجانب الحقوقي، من أجل تنفيذ ما وقعت عليه الدول الخليجية والعربية من الاتفاقيات الدولية المتعلقة بحقوق ذوي الاعاقة. كما تبنت الدعوة إلى تكييف مناهج التعليم العام بما يناسب الطلاب ذوي الإعاقة، وتطويع المكتبات وإقامة المراكز المتخصصة واستخدام التقنية المساعدةمع التأكيد على مبدأ الشراكة بين الأسرة والمجتمع والجهات المعنية.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3554 – الخميس 31 مايو 2012م الموافق 10 رجب 1433هـ

أذربيجان تمنع مسئولاً إيرانياً من دخول أراضيها


أذربيجان تمنع مسئولاً إيرانياً من دخول أراضيها

باكو – رويترز، أ ف ب

قالت السفارة الإيرانية أمس الأول الثلثاء (29 مايو/ أيار 2012) إن أذربيجان منعت مسئولاً إيرانياً رفيعاً من دخول البلاد في خطوة قد تزيد من توتر العلاقات بين الجمهورية الإسلامية وجارتها العلمانية بعد خلاف بشأن مسابقة يوروفيغن للأغاني.

وقد تزايد التوتر بين البلدين هذا العام واتهما بعضهما بعضاً بالتدخل في شئونه وسحبت إيران سفيرها الأسبوع الماضي بعد أن انتقد رجال الدين باكو على استضافتها مسابقة يوروفيغن. وقالت السفارة الإيرانية في بيان «نعلن بأسف شديد أن رئيس دائرة الثقافة في القيادة العليا في إيران منع من دخول أذربيجان يوم الاثنين».

وأضاف البيان «حدث ذلك بطريقة غير دبلوماسية» وقالت السفارة إن المسئول رد على عقبيه في مطار باكو الدولي. ورفض مسئولون أذربيجانيون التعقيب على القرار. وتتهم إيران أذربيجان بمساعدة إسرائيل في قتل علماء نوويين إيرانيين.

من جهة أخرى، أفادت أرقام رسمية الأربعاء أن اليابان خفضت وارداتها من النفط الإيراني بنسبة 65 في المئة خلال أبريل/ نيسان وعلى مدى سنة في إطار العقوبات المفروضة على طهران وبرنامجها النووي. كما ذكرت تقارير إخبارية أن كوريا الجنوبية تمكنت من الحصول على إعفاء من الالتزام بتطبيق العقوبات المالية الأميركية ضد إيران بعد أن نجحت كوريا الجنوبية في خفض وارداتها من النفط الإيراني بنسبة كبيرة خلال العام الجاري.

إلى ذلك، رفضت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة المعلومات التي نشرتها صحيفة «واشنطن بوست الأميركية» وتتهم إيران وحزب الله المدعوم من طهران بالتخطيط لقتل أجانب وخصوصا أميركيين في دول عدة، كما ذكرت وسائل إعلام إيرانية. وقالت البعثة الإيرانية في رسالة إلى الصحيفة الأميركية إن «إيران دانت على الدوام الأعمال الإرهابية، وهذه الاتهامات لا أساس لها وتندرج في اطار سياسة الضغوط غير المشروعة على إيران». وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» الإثنين أن محققين يعملون في أربع دول جمعوا أدلة جديدة تربط خططاً لاغتيال مسئولين ورجال أعمال في سبع دول على الأقل، بحزب الله اللبناني المؤيد لإيران أو عملاء مركزهم إيران. كما نددت نددت طهران بحكم القضاء الكويتي على إيرانيين اثنين وكويتي ومتهم رابع من البدون بالسجن مدى الحياة بتهمة التجسس لمصلحة إيران، وطالبت بالإفراج عن مواطنيها. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، رامين مهمنبرست «من وجهة نظر الجمهورية الإسلامية، كل هذه الاتهامات خاطئة والعقوبات التي صدرت غير مقبولة».

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3554 – الخميس 31 مايو 2012م الموافق 10 رجب 1433هـ

توقيف 5 أشخاص بينهم ابنة وزير على خلفية حريق الدوحة


الحضانة المحترقة قد تكون غير مرخصة

توقيف 5 أشخاص بينهم ابنة وزير على خلفية حريق الدوحة

الدوحة – أ ف ب

مراسم تشييع أحد ضحايا حريق الاثنين في الدوحة 

أمرت السلطات القضائية القطرية أمس الأربعاء (30 مايو/ أيار 2012) بتوقيف صاحب مركز «فيلاجيو» التجاري وأربعة مسئولين فيه بينهم ابنة وزير على خلفية الحريق الذي أودى يوم الإثنين بحياة 19 شخصاً بينهم 13 طفلاً داخل حضانة، فيما تبين أن الحضانة غير مرخصة بحسب صحف محلية.

وغداة وداع مؤثر للضحايا، استمر الجدل بشأن معايير السلامة والتجاوزات المفترضة في هذا البلد الغني الذي ينمو بسرعة ويسعى إلى مركز ريادي في العالم. ونشرت شهادات بشأن أجهزة إطفاء تلقائي لم تعمل ومخارج نجاة مغلقة وعمليات إنقاذ غير منسقة وموقع غير مناسب للحضانة في وسط مركز تجاري.

وأكد عمال إطفاء شاركوا في عمليات الإنقاذ لوكالة «فرانس برس» أن أجهزة الإنذار لم تعمل خلال الحريق وأنهم باشروا البحث في المركز التجاري من دون أن يعلموا في بادئ الأمر بوجود حضانة أطفال.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن النائب العام، علي بن فطيس المري «أمر بحبس كل من مالك مجمع فيلاجيو ومالكة الحضانة بالمجمع ومدير المجمع ونائبة المدير ومساعد مدير أمن فيلاجو وذلك في إطار التحقيقات التي تجريها النيابة العامة بشأن حريق مجمع فيلاجو الذي وقع الاثنين».

وأضافت الوكالة «كما أمر النائب العام بضبط وإحضار كل من مدير أمن فيلاجيو ومسئول التراخيص بالوزارة المختصة وآخرين وردت أسماؤهم أثناء التحقيق». وكانت ألسنة النار حاصرت الحضانة التي كان فيها أطفال من دون الخامسة من العمر وتقع في الطابق الأول من المركز ما أسفر عن مقتل 13 منهم بينهم ثلاثة توائم من نيوزيلندا وثلاثة أخوة أسبان.

واضطر رجال الإطفاء إلى الدخول من السقف لإجلاء الأطفال الذين حاصرتهم ألسنة اللهب بعد أن انهار السلم المؤدي إلى الحضانة. كما قضى أربعة من العاملين في الحضانة وعنصران في الدفاع المدني.

وأفادت الصحف أن 17 شخصاً أصيبوا في الحريق خرجوا جميعاً من المستشفى من دون أن توضح ما إذا كان بينهم أطفال.

ونقلت صحيفة الراية عن مصدر في وزارة الشئون الاجتماعية تأكيده «عدم منح الوزارة أي ترخيص لتشغيل حضانة أو روضة أطفال بمجمع فيلاجيو». و «مول فيلاجيو» المبني على الطراز الإيطالي يعد من أشهر «المولات» في منطقة الخليج ويتضمن ممرات مائية تستخدم لتسيير نزهات عبر قوارب الغوندولا المعروفة في البدقية.

والمركز التجاري مغلق حتى اشعار آخر. كما أغلقت السلطات الطرقات المؤدية إلى المركز الواقع عند الطرف الغربي للدوحة. ونشرت في الصحف إعلانات تعزية كبيرة لعائلات الضحايا، وإحدى هذه الإعلانات من قبل إدارة مركز «فيلاجيو»، وامتدت على صفحتين من معظم الصحف.

وكان المئات تجمعوا مساء أمس الأول (الثلثاء) بالقرب من المجمع لتعزية أسرة التوائم النيوزيلنديين الذين فارقوا الحياة وعمرهم سنتان. وقام رجال نيوزيلنديون بتأدية الرقصة التقليدية المعروفة بـ «هاكا» بينما كان والدا التوائم يذرفان الدموع.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3554 – الخميس 31 مايو 2012م الموافق 10 رجب 1433هـ

لقوات السورية تجدد قصفها للحولة والعنف يتصاعد


لقوات السورية تجدد قصفها للحولة والعنف يتصاعد

سوريون متجمعون حول سيارة لمراقبي الأمم المتحدة 

جددت القوات السورية أمس (الأربعاء) قصفها لمنطقة الحولة، التي شهدت الجمعة مجزرة راح ضحيتها أكثر من مئة شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء، في حين تواصلت أعمال العنف في سائر أنحاء البلاد وحصدت 62 قتيلاً على الأقل رغم تصاعد حدة الضغوط الدولية على دمشق لوقف قمعها الدموي للمعارضة. وفي حين توالت فصول مسلسل طرد الدبلوماسيين السوريين المعتمدين في الخارج جددت الدول الغربية محاولاتها لثني روسيا عن مواقفها الداعمة لنظام الرئيس بشار الأسد، كذلك تقرر أن يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة جلسة خاصة الجمعة لمناقشة مجزرة الحولة.

إلى ذلك، أعلن القنصل الفخري العام لسورية في كاليفورنيا، حازم الشهابي انشقاقه.


التصعيد الدولي يتزايد على سورية… وروسيا تنتقد التحرك الغربي

 

دمشق – أ ف ب

تصاعدت حدة الضغوط الدبلوماسية على النظام في سورية بشكل غير مسبوق أمس الأربعاء ( 30 مايو/ أيار 2012) إثر مجزرة الحولة التي أودت بحياة أكثر من 100 شخص، حيث توالى طرد الدبلوماسيين السوريين المعتمدين في الخارج، وجددت الدول الغربية محاولاتها لثني روسيا عن مواقفها الداعمة لنظام الرئيس بشار الأسد، في حين عقد مجلس الأمن جلسة خاصة لمتابعة تطورات الوضع في سورية.

وتقرر أن يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة جلسة خاصة (الجمعة) لمناقشة مجزرة الحولة، في حين يستقبل في اليوم نفسه الرئيس الفرنسي نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، على أن يسعى الرئيس الفرنسي إلى تغيير موقف موسكو الداعم حتى الآن لنظام الرئيس السوري، بشار الأسد.

في نيويورك عقد مجلس الأمن الأربعاء جلسة على مستوى السفراء مخصصة لبحث الوضع في سورية استمع خلالها إلى مساعد الموفد الدولي والعربي إلى سورية كوفي عنان، جان ماري غيهينو الذي تكلم عبر دائرة فيديو مغلقة من جنيف، وإلى مدير عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة، إيرفيه لادسو.

وقدم الاثنان صورة «مفجعة» للمذابح التي حصلت في الحولة الأسبوع الماضي وفي السجر قرب دير الزور في شرق سورية حسب ما نقل أحد الدبلوماسيين.

وشدد غيهينو على ضرورة إطلاق «عملية سياسية فعلية لكسر حلقة العنف في سورية» حسب المصدر نفسه.

على الصعيد الدبلوماسي تواصل مسلسل طرد الدبلوماسيين السوريين. وقال مسئول في وزارة الخارجية اليابانية إن الحكومة اليابانية طلبت من السفير، محمد غسان الحبش مغادرة البلاد «في أسرع وقت ممكن».

كما طلبت تركيا الأربعاء من الدبلوماسيين السوريين مغادرة البلاد في غضون 72 ساعة، بحسب بيان للخارجية التركية.

ويأتي ذلك غداة قيام الكثير من الدول بطرد أعلى الدبلوماسيين السوريين لديها بهدف زيادة الضغط على نظام الرئيس، بشار الأسد.

وردت الخارجية السورية على طرد سفرائها في بيان مقتضب بطرد القائمة بالأعمال في السفارة الهولندية في دمشق وأمهلتها ثلاثة أيام للمغادرة.

واعتبر وزير الخارجية الهولندي، أوري روزنتال هذه الخطوة «بأنها ليست مفاجئة».

ودانت روسيا الأربعاء الطرد «غير المجدي» لسفراء سوريين في عواصم غربية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان «في إطار الجهود الدولية للتسوية السلمية للأزمة السورية، يبدو لنا طرد السفراء السوريين من أبرز العواصم الغربية تدبيراً غير مجد».

وتعقيباً على المواقف الروسية من الأوضاع في سورية، رأى المجلس الوطني السوري المعارض أن هذه المواقف تشجع النظام على مواصلة «جرائمه الوحشية».

واعتبر المجلس أن هذه المواقف و»السلاح الفتاك (الذي) تقدمه الحكومة الروسية للنظام (…) يجعل موسكو في خانة مشتركة مع نظام يسعى لإثارة حرب أهلية، ويبعدها عن لعب دور سياسي بناء في الأزمة السورية».

وقال رئيس المجلس الوطني المستقيل، برهان غليون في اتصال مع وزير خارجية ألمانيا إن «تفاهماً دولياً لتنحي الأسد فوراً هو السبيل الوحيد لإنقاذ خطة عنان والحل السياسي وإلا فإن الوضع مقبل على انفجار يهدد كل المنطقة». ويعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة جلسة خاصة غداً (الجمعة) لمناقشة مجزرة الحولة في سورية، بحسب متحدث باسم المجلس.

وفرض الملف السوري نفسه طبقاً رئيسياً في عشاء الزعيمين الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين الجمعة.

وعرض هولاند بوضوح الخطاب الذي ينوي توجيهه إلى ضيفه الذي يعطل منذ أشهر، كما الصين، أي عقوبة بحق السلطات السورية في مجلس الأمن الدولي.

وقال دبلوماسي مقرب من الرئيس «لا يجب أن يسمح لبشار الأسد باللعب على عجز المجتمع الدولي وانقسامه ويجب أن يتحد المجتمع الدولي خلف خطى كوفي عنان»، مضيفاً «ولأجل ذلك يريد هولاند التحاور مع روسيا والصين». يذكر أن الصين جددت الأربعاء معارضتها لأي تدخل عسكري في سورية.

كما حذر وزير خارجية لوكسمبورغ، جان اسيلبورن، في مقابلة نشرتها الأربعاء مجلة «دير شبيغل» الألمانية الأسبوعية، من أي تدخل عسكري في سورية «سيتسبب في سقوط عشرات آلاف القتلى».

وأعلنت الولايات المتحدة الأربعاء في خطوة مشتركة مع قطر فرض عقوبات ضد «بنك سورية الدولي الإسلامي» وذلك بعد اتهامه بمساعدة النظام السوري على الالتفاف على العقوبات المالية المفروضة عليه.

ميدانياً، قتل 39 شخصاً بينهم 15 جندياً الأربعاء في سورية التي شهدت امتداداً في رقعة الاشتباكات بين القوات النظامية والمعارضة المسلحة التي تضم عسكريين منشقين عن الجيش والأمن ومقاتلين مدنيين.

فقد اندلعت اشتباكات عنيفة فجر الأربعاء في منطقة السيدة زينب في ضاحية دمشق، وفي مدينة القطيف في الريف، وسمعت أصوات انفجارات في مدينة دوما التي قتل فيها خمسة أشخاص، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3554 – الخميس 31 مايو 2012م الموافق 10 رجب 1433هـ

كشكول مشاركات ورسائل القراء


كشكول مشاركات ورسائل القراء

جامعي متفوق يشكو هموم البطالة وينقل مشاهدات العاطلين

مشاهدات عامة أنقلها بصفتي طالباً متفوقاً خريجاً جامعياًّ شاء القدر المحتوم أن أقضي سنوات من عمري ما بعد التخرج بلا عمل يتوافق مع مؤهلي الجامعي لأجد نفسي حبيس قيود البطالة وأعاني من فراغ التهميش في مسألة التوظيف:

ففي تاريخ (26 مايو / أيار 2012) ذهبت إلى مبنى صحيفة «الوسط» وذلك بناء على دعوة أسرة الصحيفة للاطلاع على حجم معاناة طلبة التخصصات الإنسانية والتربوية (علم النفس – الإرشاد النفسي – علم الاجتماع – الخدمة الإجتماعية – نظام الفصل)، لأجل نقلها للرأي العام باعتبارها السلطة الرابعة، وكما عودتنا دائماً بالوقوف إلى جانب هموم الناس وقضاياهم، وسأنقل في هذا المقال بعضاً من الصور التي عاينتها، إضافة إلى قصتي التي لو جمعت مع نظيراتها من قصص الصبر والبطالة عن العمل لألفت موسوعة مرجعية لكل طالب حق ومتبصر في أمور الناس وساعٍ لحل همومهم ومشاكلهم… وأبرز تلك المشاهدات التي وقع عليها نظري ومسمعي كالآتي:

– أحد حراس الأمن يحمل شهادة في علم النفس من جامعة بيروت ومجموعة من حراس الأمن، كلهم من حملة الشهادة نفسها؟

– أحد طلبة نظام الفصل المتفوقين المبتعثين إلى الخارج، تخرج في الجامعة الأردنية وكان ضمن بعثته طالب عربي وتمت معادلة شهادته في غضون شهرين فقط بينما المعادلة تتطلب أربعة أشهر تقريباً وتم توظيفه، بينما (بنت البلد بايرة)، وعلاوة على كل ذلك يتصل بصاحبنا صاحب الشكوى ويبلغ بأنه يتوظف في أي مكان يعجبه إن لم يكن في وزارة التربية والتعليم في مكان آخر، وذلك إمعاناً في إيذائه وقهره (عذاري البحرين، تسقين البعيد وتخلين القريب؟).

– رأيت الكثير من الطالبات الحائرات – وقد كانت أعدادهن تفوق أعداد الذكور بشكل كبير – يشتكين جور الزمان وعدم اعطائهم الفرصة في العمل والإبداع وخدمة مجتمعهم العزيز، فمنهن خريجات من التسعينات ومطلع الألفية الثالثة يشتكين تأخر توظيفهن وكلما صرخن بالشكوى عالياً يواجهن بالجواب السمج التالي، أنتن لم تراعين متطلبات سوق العمل! وأعدادكن كبيرة!، وليت شعري هل هن من فتحن مجال هذا التخصص في الجامعة أم الجامعة نفسها والجهات المعنية، ولماذا لا يتم التنسيق بين هذه الجهات لوضع خطط طويلة المدى من أجل استيعاب واستثمار هذه الجحافل المتكدسة والأمواج المتتالية من أجل العمل وإعطاء كل الحب والحق والخير والجمال، فكلنا يعلم ما تقوم به الدول المتقدمة والسائرة في ركب التقدم وحتى التي تسعى لأن تنتشل نفسها من وحول التخلف – مع قلة ذات يدها -، ما تقوم به من خطط خمسية تراعي جميع مؤسسات الدولة وتعمل من أجل تطويرها في مختلف المجالات، ثم إن الملاحظة الأخيرة التي أود ذكرها في هذه الفقرة هي أن مجال العلوم الإنسانية والتربوية مجال واسع ويستثمر أيما استثمار عند مختلف الأمم والشعوب في مختلف أرجاء المعمورة، فهو يدخل في مختلف القطاعات، الطبية والتعليمية والصناعية والأمنية وحتى في القطاع الخاص، لكنه يريد من يلتفت إليه ويعطيه العناية والاهتمام لكي يعود بالتطور والوقاية من المشاكل على جميع أفراد المجتمع، فهل من مجيب!؟

– أنا طالب مبتعث للأردن لدراسة الخدمة الإجتماعية، وذلك بناء على تفوقي في دراستي للمرحلة الثانوية بمعدل 93.4 من المسار الأدبي (الأول على البحرين – بنين، والثالث عشر على مستوى البحرين)، وقد كرمتني يا وزير التربية والتعليم في حفل تخرج طلبة مدرسة الهداية وشاءت الأقدار أن تكرمني أنت أيضاً بعد ثلاث سنوات من دراسة الخدمة الاجتماعية في المملكة الأردنية الهاشمية بعد أن تخرجت بمعدل 3.81، وقد أحرزت أعلى الدرجات في كل فصل من فصول الدراسة، اغتربت وحملت راية وطني خفاقة في سماء الغربة وشرفتها بالسمعة الطيبة وبالجد والاجتهاد والمثابرة من أجل العلى، وبعد تخرجي انضممت إلى قوافل العاطلين في هذا الوطن الطاهر، ومازلت – عاطلا عن عملي وتخصصي الحقيقي – وبعد سنة تقدمت لامتحان الوظيفة ونجحت وتمت مقابلتي بناء على ذلك ونجحت أيضاً، لكنني لم أتوظف!؟، وقد راجعت قسم الموارد البشرية من أجل طرح قضيتي وفي كل مرة أطلب مقابلة أحد المسئولين شخصياًّ يتم إخباري بأن لديه اجتماعاً في الوزارة، في كل مرة…! وقد توجهت بعد اليأس من محاولاتي إلى مكتب الوزير فنصحني سكرتيره بأنه أكتب رسالة قد يكون لها صداها، وقد فعلت، وأتاني الرد بعد شهر تقريباً بالسؤال الآتي، هل تطوعت وعندما أجبت بالنفي تم إخباري بأن المجال للمتطوعين فقط – حتى ولو كانوا من حملة الشهادات الثانوية – ، فأجبت بأني من الطلبة المتخصصين المتفوقين! لقد تمنيت ورجوت في رسالتي أن يتم توظيفي أنا وزميلَي في البعثة أحمد وسلمان، أما الآن فأنا أطالب بحقي وحق كل الطلبة المُعطلين عن العمل، أن يتم توظيفنا جميعاً وفق خطة مدروسة تضع المستقبل نصب أعينها وخير هذا الوطن على رأس قائمة أولوياتها.

هذا غيض من فيض ، وما خفي أعظم، و «شكراً لكم» يا من علَّمتمونا الجهر بالحق وعدم السكوت على الخطأ.

(الاسم والعنوان لدى المحرر)


استر… يستر الله عليك

 

كلّ الإنسان على الإنسان حرام، ولا يمكن بأي قانون أو شريعة، أن تبيح لأحد أن يشرّح أحداً أمام الملأ، والصحافي النقي ذو السريرة البيضاء والمثل العالية، لا يجدر به أن يتحايل على القوانين، فحق الخصوصية التزام ديني قبل أن يكون حقاً في مواثيق حقوق الإنسان، وقد كرم الإسلام الإنسان وصان عرضه وعوراته فجعل حرمتها كحرمة الدم.

ولكن أين تكمن هذه الخصوصية في بعض الإعلام السائد، ولا أعمم هذه الظاهرة، ولكني أشير لبعض الهفوات التي نلمسها ونتمنى أن تؤخذ بعين الاعتبار، ومنها أن يطرح الصحافي قضية ما، ويستعرض من خلالها الفساد الإداري، بالوصف الدقيق الذي يشي بالأفراد والمؤسسات، فلا يختلف اثنان على كونه أمراً مشيناً، يبتز المعنيين وينشر فضائح أو ربما إشاعات واتهامات لا تمت للواقع بصلة ولا تؤدي لمصلحة عامة.

ولو اطلعنا على قانون الصحافة البحرينية لوجدنا فيه مواد تكفل خصوصية المواطن ومنها المادة (39) وهي: «لا يجوز للصحافي أو غيره أن يتعرض للحياة الخاصة لأي شخص كما لا يجوز أن يتناول مسلك الموظف العام أو الشخص ذي الصفة النيابية العامة أو المكلف بخدمة عامة إلا إذا كان التناول ذا صفة وثيقة بأعمالهم ومستهدفاً الصالح العام».

ويبقى الصحافي النزيه هو خير من يحمل رسالة الإعلام، ملقياً بأسرار الآخرين في بئر سحيقة لا يصلها طوفان المصالح الشخصية والاستهداف الباطل.

كوثر المتغوي

طالبة في تخصص الإعلام – جامعة البحرين


عمري وحياتي

 

إهداء إلى زوجي بوهاشم

من امر يمه نظراته ما تفارقني

من اطالعه يغاور… وما يعبرني

قلبه بكل نبضه ينطق اسمي

وقلبي… يتحسس نظراته ومو مبالي

ظل وحده بالهوى عايش

معجب وعاشق وانا عنه مو داري

لين تواجهنا وصارحني

بدى بكلامه يحتويني

اسرني… بأخلاقه وطيبه وقلبه الصافي

صرت معشوقته… ومتيم قلبي بحبه

هديته قلبي وعمري وحياتي

لما صار زوجي

سحر الصفار


نبوءة ماكولي والسلطة الرابعة للصحافة

 

«لم أفتقد بعد إيماني بإمكانية أن يقوم بعض ملاك صحفنا العظام قانعين أنفسهم بثروات معقولة بتخصيص فائض أرباحهم الهائلة لتطوير صحفهم كي تصبح محركات للإصلاح الاجتماعي وكوسيلة للحكم» يقول رئيس تحرير صحيفة «بول مول جازيت»، و .ت ستيد، من سجنه العام 1886 .

إن أكثر السلطات تأثيراً في حياة الإنسان هي السلطات غير المعلنة، التي تفرض نفسها في لا وعي الأفراد، فإذا بها تكون المسئول الأول عن تكوين اتجاهاتهم وبلورة أفكارهم وبالتالي سلوكهم على اختلاف الأصعدة السياسية منها أو الاقتصادية أو الثقافية، لقد كان محقاً المؤرخ البريطاني «ماكولي» حينما أطلق على الصحافة اسم «السلطة الرابعة».

عندما نتحدث عن الصحافة ودورها في توجيه الرأي العام، بل وتخديره في بعض الأحيان، فإن من أبرز الأسماء التي ستتداعى إلى أذهاننا هو فريدريك قوبلز، وزير الدعاية السياسية في عهد الزعيم النازي أدولف هتلر، فقد أسهم قوبلز في نشر الفكر النازي بطريقة تبينه أنه هو المنقذ وهو الخلاص للشعب الألماني، مما أكسب هتلر سيطرة تامة على أتباعه بفضل هذه الدعاية.

إن الصحافة بمقدورها أن تبرز مفاهيم وتجعلها رنانة في عقول الناس، كـ «الديمقراطية» و«الدكتاتورية» و«البيروقراطية» وهلمّ جراً، وفي الوقت ذاته بإمكانها أن تبهّت مفاهيم أخرى، فلا يعود لها أهمية في أذهان الناس، وهذا يتم عبر آلية مخطط لها مسبقاً، حسب السياسة التي تسير عليها المؤسسة الإخبارية، بإمكان الصحافة أيضاً أن تساهم في إبراز ما تراه مناسباً على السطح، فتسلط عليه الأضواء وتكثف عليه التغطيات الصحافية والجهود الإعلامية بمختلف وجوهها، وتعتّم على الأمر الذي لا يتفق مع أيديولوجياتها، فلا تلقي عليه إلا تغطية صحافية متواضعة في أحسن الأحوال، إن لم تكن منعدمة تماماً، فيكون الأول حديث الناس، والآخر لا يكاد يذكر في مجالسهم.

من هنا، نستطيع أن نتبين دور الصحافة بوصفها سلطة رابعة، يجب أن تهابها السلطات والأفراد على حدٍ سواء، ونختتم حديثنا هذا بمقولة للكاتبة جانيت ملكوم في وصفها للصحافي «يستغل غرور الناس أو جهلهم أو وحدتهم، ويكسب ثقتهم ويخونها دون أي شعور بالندم، ويبرر الصحافيون خداعهم بأكثر من طريقة حسب مزاجهم، بالكثير من الحديث الطنان عن حرية الجمهور وحق الجمهور في أن يعرف، والقليل من الحديث المنمق عن الفن، وهمهمات باهتة عن كسب العيش».

نرجس عبدالله علي


مشكلة في توقيت إشارات جسر دوار «الإعلام» سابقاً

 

فيما يخص الإشارات أسفل الجسر الجديد الذي حل محل دوار وزارة العمل في مدينة عيسى، فإن توقيت الإشارات الضوئية غير منظم بشكل جيد ما يسبب اختناقاً تحت الجسر، وذلك بسبب وجود ثلاث إشارات على مسافات قصيرة وهي إشارة القادمين من منطقة عالي، ثم الإشارة الواقعة تحت الجسر لانعطاف لليسار، ثم إشارة أخرى بعد مدخل مدينة عيسى بقليل.

وبين الإشارتين الأولى والثانية هناك إشارة تؤدي إلى وزارة الإعلام، وهي التي تنحشر فيها المركبات نتيجة لخطأ توقيت الإشارات الثلاث السالفة الذكر، فعندما تغلق الإشارة الثالثة الواقعة بعد مدخل المدينة تكون الإشارتان الأولى والثانية مفتوحتين بحيث تتحرك المركبات من الإشارة الأولى حتى تسد الطريق على المتوجهين إلى وزارة الإعلام فلا يستطيعون العبور عندما تفتح إشارتهم.

والحل هو أن تغلق إشارة المركبات القادمة من عالي في الوقت نفسه الذي تغلق فيه الإشارة الواقعة بعد مدخل المدينة والثانية الواقعة تحت الجسر، فإذا فتحت الإشارة المؤدية لوزارة الإعلام سيكون الطريق سالكاً للسيارات، فنرجو من الإدارة العامة للمرور المبادرة لحل هذه المشكلة لتسهيل انسياب حركة المرور في هذه المنطقة.

نبيل أمان


وكالة أنباء البحرين (بنا)

 

تعرف «بنا» بأنها وكالة أنباء البحرين حالياً ووكالة أنباء الخليج سابقاً والتي بدأ بثها الرسمي العام 1978 تحت رعاية رئيس الوزراء في حين تم تغيير اسمها إلى وكالة أنباء البحرين العام 2001. وكان معدل الأخبار على خطوط الوكالة يتراوح ما بين 90 و150 خبراً يومياً من خلال بث الأخبار المحلية والعربية والعالمية.

ومن أقسام هذه الوكالة: وحدتا التحرير العربي والإنجليزي التي تهتم بصياغة وترجمة الأخبار ووضع التعليقات، ووحدة الرصد الإذاعي والتلفزيوني التي تستقبل الأخبار وصياغتها، وأيضاً وحدة الحاسب الآلي التي تشرف على سير عمل الوكالة وخطوط الاتصالات الداخلية والخارجية.

أما بالنسبة إلى وحدة الإنترنت فهي تهتم بصفحة الإنترنت وتتواصل مع الأفراد على شبكات الفيسبوك وتويتر. وأخيراً وحدة الأرشيف فهي تقوم بجمع ورصد المعلومات التي تنشر في الصحافة ووكالة الأنباء.

نور إبراهيم محمد عيسى

طالبة إعلام


شارع 88 بمنطقة سلماباد بحاجة إلى تبليط

 

ننتظر نحن أهالي منطقة سلماباد تعطف وزارة الأشغال والمسئولين فيها بالعمل على تبليط الشارع الذي نعاني منه أكثر من سنة، (الأهالي، المقيمون، ممارسو النشاط التجاري و…)، نتمنى التعجيل في التبليط يا وزارة الأشغال… العنوان شارع 88 مجمع 708 منطقة سلماباد من دوار المقبرة شرق شمال سلماباد حتى إسكان سلماباد جنوباً.

أهالي سلماباد

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3554 – الخميس 31 مايو 2012م الموافق 10 رجب 1433هـ

Previous Older Entries