النشيد الوطني البحريني


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

شكر لجميع قراء صحيفة جعفر الخابوري الاسبوعيه


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

تحرير فلسطين واجب على كل حر شريف


fb_img_1475268171031

Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

كشكول جعفر الخابوري الاسبوعيه (حكمة العدد)


fb_img_1473874864377

Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

نطالب بان تكون الكهرباء والماء بالمجان بالبحرين يعني تكون فاتورة الكهرباء صفر


luxornewslive.com_C1N2752

Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

سيد موسى البلادي يوم الثاني من المحرم 1436 مأتم الامام الصادق داركليب


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

الصحيفه تصدر من مملكة البحرين وهي مستقله غير تابعه الى احد ويحرره بعون الله جعفر الخابوري


img_20160910_112100

Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

مهنة المتاعب تقدم ضحايا حرية الصحافة


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

إلى جنات الخلد


IMG_-go2vrx

Categories: Uncategorized | 2 تعليقان
 
 

الشيخ أحمد العصفور نعي وفاة الإمام علي ع


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

We need your support material



To support the newspaper and donate to you address the Kingdom of Bahrain
Office 272 through 1605 Complex 1216

Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

باقة ورد الى جميع قراء الصحيفه الا عزاء


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

لماذا قتل الملك فيصل بن عبد العزيز


Categories: Uncategorized | أضف تعليق
 
 

فلم نوبة.. لجمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر


Categories: Uncategorized | تعليق واحد
 
 

اية الكرسي المباركه


Categories: Uncategorized | 4 تعليقات
 
 

القرآن الكريم كامل بصوت الشيخ المعيقلي The Complete Holy Quran


Categories: Uncategorized | تعليق واحد
 
 

حرصت «صحيفة جعفر الخابوري الا سبو عيه » منذ صدورها على الالتزام بالقيم المهنية الصحافية الراقية من الحيدة والنزاهة والتجرد عن الغرض، وكان القارئ هو اعتبارها الأول ومحور كل نشاطها.


. حرصت «صحيفة جعفر الخابوري الا سبو عيه » منذ صدورها على الالتزام بالقيم

المهنية الصحافية الراقية من الحيدة والنزاهة والتجرد عن الغرض، وكان القارئ هو اعتبارها الأول ومحور كل نشاطها.
واعتبرت ان تدفق المعلومات منها الى القارئ هدف في حد ذاته من دون توجيه أو اشارات او تلميح.. إلا في ما تعتقد بانه يخدم الصالح العام للبحرين الدولة وشعبها الكريم.
و قد رسخت ” الصحيفه” اقدامها في تربة الصحافة البحرينيه على مداراربع سنوات، وتحولت الى مركز اشعاع إعلامي متجدد يسهم وبقوة في دعم حرية الصحافة في البلاد ويعزز من آليات العمل الديموقراطي وحرية المواطن في الحصول على المعلومات ومساعدة صانع القرار السياسي والاقتصادي بالمعلومات المهمة حتى تخرج القرارات صحيحة لا تخدم إلا الصالح العام.
وخلال وقت قصير من عمرها تحولت «الصحيفه الى مركز اعلامي مرموق تجتذب الفنانين والمثقفين والسياسيين
ومن جميع طبقات المجتمع من داخل وخارج البحرين فالمصدقيه هي الا ساس
اخوكم رئيس تحرير الصحيفه
جعفر الخابوري
Internet’s first weekly newspaper editor in chief of an international Arab and all Mo Zfaha Ahdfqt is a person and a successful newspaper Kay etcetera

Categories: Uncategorized | تعليق واحد
 
 

احصائية الصحيفه


free counters

Categories: Uncategorized | 5 تعليقات

عامل النظافه


Categories: Uncategorized | أضف تعليق

بقلم قاسم حسين


نظرياتٌ تهدم الأوطان

قاسم حسين

Kassim.Hussain@alwasatnews.com

من أسوأ ما تُبتلى به البلدان أن توجد مجموعةٌ ذات مصالح شخصية مقنّعة، تفكّر بطريقةٍ خارج العلم والمنطق والزمان!

وتكون أسوأ نقطةٍ يمكن أن يصلها العقل البشري حين يدعو شخصٌ ما علانيةً، إلى تطبيق معايير لا يقرّها العلم ولا علم الإدارة الحديث، لمجرد الرغبة في استبعاد من يُفترض أنهم شركاء أصلاء في الوطن، من أجل أن تستولي لنفسك ولأحبابك وجماعتك بالمغانم كلها، وتجلس متراقصاً على الأطلال.

في كل الدول، العربية والأجنبية، الشرقية والغربية، تكون المناصب العامة مفتوحةً لجميع المواطنين، وفي ذلك سرّ تقدم الدول. فتُعرض الوظائف علناً ويتم اختيار أصحاب الشهادات والكفاءات والمؤهلات العلمية، من دون خضوعٍ لمعايير موروثةٍ من أقدم الأزمان، قائمة على العنصرية والعصبيات.

أن يكتب أحدٌ علانيةً، أن ما يسمّيه شخصياً “ولاء”، هو معيار التوظيف في القطاع الحكومي، من دون أن يردّ عليه أحد، لا من الحكومة ولا من الجهة الرسمية التي يعمل بها، فهذا يعني وجودَ خللٍ كبيرٍ في منظومة التوظيف، وهو ينسف من الأساس مفهوم دولة القانون والمؤسسات.

المناصب العامة في العصر الحديث ليست امتيازات أو ترضيات، وإنّما هي خدمةٌ مدنيةٌ عامةٌ، يؤديها للوطن أصحاب الكفاءات والقدرات والمؤهلات مقابل أجور ومستحقات، لتتقدّم الدول وتزدهر وتتطوّر، أما ترويج هذه النظريات المخالفة لروح العصر وعلم الإدارة الحديث، فهذا يهدم الأوطان ويشوّه صورتها ويعرقل مسيرة تنميتها.

تطبيق هذه النظرية، يعني أنه لا داعي للشهادات، ولا للمدارس والمعاهد والجامعات، ولا داعي لتخريج أطباء ومهندسين ومعلمين ومهنيين وفنيين. يكفي أن تزايد على الآخرين وتتهمهم بالخيانة والتآمر وحتى الكفر، لتقفز على ظهورهم وتستولي على ما تريد، دون مؤهلٍ بالضرورة أو استحقاق.

لعبة الطفيليات هذه معروفةٌ ومكشوفةٌ، وقديمةٌ أيضاً، ولذلك من المستغرب أن تستمر في العالم المعاصر. وحين تُطبّق هذه النظريات العنصرية القائمة على التمييز والإقصاء واستباحة حقوق الآخرين والتجاوز على حرماتهم ومستحقاتهم، فإنها أسوأ خطةٍ تقدّم لتدهور البلدان وتقويض مستقبلها وتعريضها للإحتقان الدائم والاضطرابات.

تطبيق هذه النظريات المخالفة تماماً لروح وتيارات العصر، يقوّض كل ما يُقال عن خطط إصلاح سوق العمل، وعن الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان. فإصلاح سوق العمل لا يمكن أن يتحقّق مع استبعاد مبادئ تكافؤ الفرص والمنافسة والشفافية والمساواة بين المتقدمين للوظائف العامة. وحين تعتمد مفهوماً غامضاً رجراجاً وغير متفق عليه أصلاً، مثل ما يسميه أحدهم بـ”الولاء”، فإنك تنسف علم الإدارة الحديثة، وتستهين بكل التجارب البشرية الناجحة التي توصلت إليها شعوب الأرض.

من السهل أن نتغنى بتجارب الدول الأخرى في التنمية وندّعي استلهامها، مثل سنغافورة وتايوان واليابان وكوريا الجنوبية، ونتجاهل أن هذه الشعوب اعتمدت خططاً وشيّدت نهضتها على مبادئ التنافسية والمواطنة والمساواة، من دون تمييز ولا إقصاء أو مزايدات وادعاءات طُهرٍ وطني.

لن نجد مثل هذه المصطلحات في حياة الشعوب الأخرى، ولن تجدوا لها رديفاً في القاموس السياسي العالمي. فهي اختراعٌ خاصٌ بنا نحن العرب، نستخدمه لتبرير حالات الظلم والإستئثار والإقصاء، التي لم يردعنا ديننا ولا مبادؤنا ولا شهامتنا “العربية” عن اجتراحها بحقّ بعضنا بعضاً. ولن تعثروا على مثل هذه البضاعة في أي من دول العالم الأخرى، لا في الهند والصين وماليزيا، ولا في ألمانيا وكندا والبرازيل. كلها شعوبٌ تعمل في أوطانها دون أن يشكّك أحدٌ بوطنيتها، أو يدعو لإقصائها أو منع توظيفها أو تخوينها، رغم ما بينهم من خلافات سياسية حادة، بينما نحن نكفّر من نختلف معهم ونطالب بإعدامهم، وندّعي احتكار الوطنية فقط من أجل الاستئثار بالامتيازات.

اللعبة انتهت، وأوراقها انكشفت للجميع، وكلّ من تجدونه يطرح مثل هذه النظريات العنصرية البائدة، فاعلموا أنّما يدافع عن مصالحه الشخصية فقط، وللتغطية على نواقصه وطريقة تسلقه إلى منصبه دون استحقاقٍ في الظلام.
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5311 – الخميس 23 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق


رفض دعوى شركة تأمين تطالب بتعويض 5 آلاف دينار

قضت المحكمة الكبرى المدنية الرابعة برئاسة القاضي هاني الفضالي وأمانة سر علي ميرزا، برفض دعوى تقدمت شركة تأمين بها ضد صاحب بناية تطالبه بدفع تعويض 5 آلاف دينار قيمة إعادة صباغة بناية تبعد عنه 100 متر، تسببت الرياح الشديدة في حمل رذاذ زيوت الصباغة إليها ما كلفهم إعادة صباغتها مرة أخرى وإلزام المحكمة رافعها بالمصاريف وأتعاب المحاماة.

وبشأن تفاصيل الواقعة ذكرت المحامية بشرى المعيوف وكيلة صاحب البناية المدعى عليها، أن شركة التأمين قد أقامتها بصفتها الشركة المؤمنة على المبنى، وأن المدعى عليه هو المسئول عن المبنى المجاور ويمتلك رافعة برجية، وبتاريخ 1 أبريل/ نيسان 2015، وقع تسرب زيت في الرافعة البرجية، وحملت الرياح بعض الزيت المتسرب إلى المبنى المؤمن عليه لدى المدعية، مما أدى لتضرر المبنى وإعادة طلائه من جديد والذي كبد الشركة المؤمنة مبلغ 5050 ديناراً، ولما كانت المدعى عليها هي المالكة للرافعة سبب تلك الأضرار ومسئولة عن حراستها، فإنها تطلب تعويضاً بقيمة التلفيات المتمثلة فيما سددته للمؤمن له.

وانتدبت المحكمة خبيراً والذي انتهى لنتيجة مؤداها استحالة تقدير الضرر لعدم القدرة على معاينة الزيت المسكوب على المبنى بعد صباغته، وأن الصور المأخوذة للمبنى غير واضحة ولا تصلح لتقدير الضرر، ولا يمكن اعتماد التقرير المرفق بلائحة الدعوى لكونه من المقاول الفرعي الذي قام بإعادة صباغة المبنى، كما أشار إلى أن تسرب الزيت من الرافعة التي تبعد 100 متر من المبنى المتضرر قد نقل بسبب رياح شديدة تخرج عن استطاعة توقعها من قبل المدعى عليها، مما يعد قوة قهرية، وفي الأحوال العادية لا يمكن للزيت أن يؤثر على المبنى من هذه المسافة، وانتهى إلى عدم استحقاق المدعية لأي تعويضات.

وقالت المحكمة عن موضوع الدعوى أن المقرر وفقاً لنص المادة 175 من القانون المدني أ) كل من يتولى حراسة شيء مما يتطلب عناية خاصة لمنع وقوع الضرر منه يلزم بتعويض الضرر الذي يحدثه هذا الشيء، ما لم يثبت أن هذا الضرر قد وقع بسبب أجنبي من قوة قاهرة أو حدث فجائي أو فعل المضرور أو فعل الغير، ومن المقرر في قضاء التمييز أن مسئولية حارس الأشياء شرط تحققها وقوع الضرر بفعل الشيء مقتضاه تدخله تدخلاً إيجابياً في إحداثه».
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5311 – الخميس 23 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

نبيل رجب


17 مايو استدعاء ضابط التحريات بقضية الناشط نبيل رجب

المنطقة الدبلوماسية – علي طريف

أرجأت المحكمة الكبرى الجنائية برئاسة القاضي إبراهيم الزايد، وعضوية كل من القاضيين محسن مبروك ومعتز أبو العز، وأمانة سر يوسف بوحردان، قضية الناشط نبيل رجب، لجلسة 17 مايو/ أيار2017؛ للاستماع لضابط التحريات، والتصريح لمحامي رجب بنسخة من المقابلات التي قدمها ضابط التحريات من خلال فلاش ميمري، بقضية إذاعة أخبار كاذبة وإهانة دولة أجنبية وإهانة وزارة الداخلية.

خلال جلسة يوم أمس مثل رجب و حضرت معه المحامية جليلة السيد والمحامي محمد الجشي، وطلبا ترجمة مستندات سلمت إليهم باللغة الإنجليزية، وطلبا الاستماع بعدها لشاهد الإثبات.

وقدمت النيابة العامة الجلسة السابقة تقريراً فنياً جاء فيه أنها ضبطت لدى نبيل رجب جهاز حاسوب آليا وهاتفي «آيفون 6»، وأنه خلال تفريغها تضمنت مجموعة من الحسابات الإلكترونية التي من بينها حساب نبيل رجب على «تويتر» محل الدعوى، حيث تدفع هيئة الدفاع بعدم صلة المتهم بهذا الحساب.

ويحاكم رجب في هذه القضية بناءً على اتهامه بالقيام من خلال حسابه الخاص، على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بنشر وإعادة نشر عدد من التغريدات، والتي تضمنت ادعاءات وأكاذيب أساء من خلالها إلى الهيئات النظامية ممثلة بوزارة الداخلية والمؤسسات الأمنية التابعة لها، وذلك بأن اتهمها بتعذيب السجناء وإذلالهم وحرمانهم من التعليم، وإساءة معاملتهم، والحط من كرامتهم، إذ صوّر الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لفض أحداث الشغب والتمرد والاعتداء على أعضاء الأمن العام الذي وقع من جانب النزلاء بمركز الإصلاح والتأهيل بجو، بأنها تعذيب؛ وكذلك الادعاء بقيام وزارة الداخلية باعتقالات واقتحامات للبيوت بشكل غير قانوني على خلاف الحقيقة، الأمر الذي من شأنه إثارة الرأي العام والتعريض بالوزارة والمساس بسمعة المملكة، فضلاً عن قيام نبيل رجب بنشر تغريدات تضمّنت بث أخبار وبيانات كاذبة ومغرضة، تتعلق بالعمليات العسكرية التي تقوم بها مملكة البحرين ضمن التحالف العسكري من الدول الشقيقة، من أجل تثبيت الشرعية في جمهورية اليمن وإعادة الاستقرار إليها، ما من شأنه إلحاق الضرر بالعمليات العسكرية والتأثير سلباً في الرأي العام، وذلك بالادعاء بعدم شرعية هذه العمليات وخرقها القانون الدولي، وإهانة دول التحالف بوصف تحركها في اليمن بأنه عدوان.
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5311 – الخميس 23 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق


رحيل التشكيلي رائد المدرسة الدلمونية راشد العريفي

راشد العريفي
المنامة، الوسط – بنا، جاسم العصفور
  • 19 مارس 2017 – 12:00 ص

غيّب الموت مساء أمس السبت (18 مارس/ آذار 2017)، في المنامة، الفنان التشكيلي البحريني رائد المدرسة الدلمونية رئيس جمعية البحرين للفن المعاصر راشد العريفي، عن عمر يناهز 76 عاماً، بعد صراعٍ طويل مع المرض؛ حيث قضى أيامه الأخيرة في مستشفى قوة دفاع البحرين (المستشفى العسكري).

وسيصلى على الفقيد في مقبرة المحرق اليوم (الأحد) بعد صلاة العصر.

وقد نال الفنان العريفي الكثير من الجوائز وشهادات التقدير خلال مشواره الفني الذي يمتد عبر 50 عاماً، من بينها منحه وسام الدولة من قبل عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة تقديراً لإنجازاته المميزة ومساهماته في تقديم التراث البحريني.

والفنان العريفي تمنحه سيرته الفنية الشاسعة انفرادية خاصة وذاتية مدهشة يمكن اكتشاف الفن من خلالها. العريفي هو مؤسس جمعية الفن المعاصر العام 1970.


الفنان التشكيلي البحريني رائد المدرسة الدلمونية راشد العريفي يترجّل

المنامة، الوسط – بنا، جاسم العصفور

غيّب الموت مساء أمس السبت (18 مارس/ آذار 2017)، في المنامة، الفنان التشكيلي البحريني رئيس جمعية البحرين للفن المعاصر راشد العريفي، بعد صراعٍ طويل مع المرض،حيث قضى أيامه الأخيرة في مستشفى قوة دفاع البحرين «المستشفى العسكري»، وسينقل جثمانه إلى مسقط رأسه «المحرق». وكان الراحل من أبرز رواد الحركة التشكيلية في البحرين ومنطقة الخليج.

الكتابة ليست شيئاً سهلاً عن الفنان الراحل راشد العريفي.. كما أن كل محاولات رصد مناحي شخصيته وتجليات ثقافته الفنية تشير فقط إلى واقع إبداعي، لا شك في ذلك، فهو رائد المدرسة الفنية الدلمونية كما يلحو لكثيرين تلقيبه.

فقد كان ذلك المبدع الذي يعمل بدأب على نسج مغامراته الفنية بجد ترسم حدوده صرامة الشغوف بالبحث و الرغبة في الإكتشاف، دافعاً أيها نحو باحة الإثراء، ضارباً بتنويعاته على منوال التخطي والتصادم والمغامرة التجريبية المشرعة الآفاق والتخوم.

حينما كان يباغته السؤال عن ذلك الزواج المقدس بينه و بين الموروث الحضاري الدلموني القديم، فإنه يقف برهة ليشرع في سرد سيرة تشكل وعي ذلك الفتى وحبه لجملة تلك الرموز التي حملتها موجودات قلعة البحرين.

إذ قادته الصدفة نحو تلك المكتشفات التي أشعلت فيه لحظة الشغف بتاريخ دلمون، كان طالباً بالصفوف الأولى من المرحلة الثانوية، وشاء القدر أن تنظم مدرسته زيارة لقلعة البحرين وصادف أن التقى في هذه الجولة بـ (جيفري بيبي – Geoffrey bibby) الذي كان يشرف على التنقيب عن الآثار في القلعة. كان بيبي يسكن في غرفة صغيرة، عبارة عن عريش به بعض الأرفف خصصها لعرض بعض القطع والموجودات الأثرية التي تمّ اكتشافها في القلعة. هذا ما كان يسرده دائما العريفي ويذكره جيدا من هذه الرحلة، كانت تلك الموجودات تنتمي إلى مراحل مختلفة من تاريخ دلمون ولم يكن بعد قد تأسس متحف في البحرين لضمها. أخذته تلك الموجودات الأثرية بسحرها فكان يمعن النظر في تفاصيلها فكل الأختام والرسومات التي مرت أمام عينيه أصبحت محفورة في ذاكرته، لتتحول لمسار تفكير و اشتغال فني بالنسبة له.

قبل 50 عاماً، كان قد أقام معرضه الشخصي الأول 1967 في نادي «العروبة» وقد كان من بين قلة من الفنانين التشكيليين ممن أقام له معرضاً شخصياً، كان عمره آنذاك 19 عاماً وكان عمر تشكل وتراكم سيرة التجربة وسيرة تشكل الحركة التشكيلية في البحرين. ففي الــ 13 ديسمبر/ كانون الأول من العام 1963 كان العريفي ورفاقه من الفنانين قد وضعوا حجر الأساس لانطلاقتهم الأولى في عالم الفن التشكيل من خلال « أسرة هواة الفن» بالجفير، كان معرضهم التشكيلي الأول وكانت مصافحتهم الأولى مع جمهور الفن في البحرين.

وقد نال الفنان العريفي الكثير من الجوائز وشهادات التقدير خلال مشواره الفني الذي يمتد عبر 50 عاماً، من بينها منحه وسام الدولة من قبل جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة تقديراً لإنجازاته المميزة ومساهماته في تقديم التراث البحريني.

وأجرت «الوسط» لقاءاً مع الفنان الراحل في 30 أكتوبر 2008، بمقر جمعية البحرين للفن المعاصر، تحدث خلالها الفنان الراحل حول الحركة التشكيلية في البحرين قائلاً « نحن من الجيل الذي نظّم الحركة التشكيلية مع تكوين مؤسسات الدولة الحديثة، بتشكيل إدارة للثقافة والمسرح والموسيقى وغيرها من حقول كالتربية والتعليم. إدارة الثقافة كانت تتبع وزارة العمل والشئون الاجتماعية، وكان مديرها محمد الخزاعي، ثم انتقلت إلى الإعلام التي أخذت تهتم مباشرة بالفنون والمجالات الثقافية مع اتساع تنظيم إدارات الدولة الحديثة». مضيفاً الفنان الرحال « نأمل أن تكون هناك مؤسسات خاصة تتجه إلى الاهتمام بالفنون بصفة عامة، والفن التشكيلي خصوصا، وذلك من جانب ثقافي وتنمية اقتصادية. في العالم أصبح للوحة ثمن ويتم إيداعها في البنوك كالذهب والورقة النقدية. النفط قلّ سعره واللوحة لا يقل سعرها بل يزداد. يمكنك أن تحوّل أموالك إلى عملة أخرى فتقلّ أو تهبط، بينما اللوحة مضمونة. ومع تطور البلد ثقافيّا واقتصاديّا وسياسيّا وعمرانيّا، سيكون هناك اتجاه لهذه الناحية».

 

Categories: Uncategorized | أضف تعليق


روائيون بحرينيون يستعرضون تجاربهم في «الأسرة»

(من اليمين): جليلة السيد، حسين عبدعلي، رسول درويش وأيمن جعفر
الوسط – المحرر الثقافي
  • 21 مارس 2017 – 1:07 ص

أقام نادي السرد في أسرة الأدباء والكتاب يوم الأربعاء (8 مارس/ آذار 2017)، لقاءً حواريًا مع ثلاثة روائيين بحرينيين هم: أيمن جعفر، حسين عبدعلي، وجليلة السيد، تناولوا فيه تجاربهم في مجال الكتابة. وقد أدار اللقاء الكاتب رسول درويش.

وتناول المحور الأول سؤالًا حول من يكتب الرواية، فهل هو الروائي بذاته أم أن أحداث الرواية تفرض نفسها على الكاتب.

الحوار كان بمثابة استدراج لاستعراض تجربة كل منهم، في الوقت الذي شارك مدير الحوار في ذلك الاستعراض، لذا نحن أمام استعراض تجربة أربعة روائيين واقعاً.

ومن جانبها، قالت مؤلفة رواية «أنا لست لي»، جليلة السيد، إنها كانت تحمل جرحًا كبيرًا وعليها أن تتصافى معه، فجاءت تجربتها الأولى والتي تمثل ولادة من عمق الجرح والألم، وفيها وجع وحزنٌ، أثمر عنهما ولادة عملها البكر.

أما الروائي حسين عبدعلي، فقد أكد أنه من يكتب النص بذاته، ولا تفرض أحداث العمل نفسها عليه، فهي جملة بلاغية ليس لها حضور، ولكنه يستدرك أن فكرة الكتابة تأتي بعد وجود سؤال يزعجه ويقلقه، ولذلك ولدت رواية «متاهة زهرة».

وفي السياق ذاته، قال الكاتب أيمن جعفر إن كثيرًا من الأحداث تفرض نفسها عليه، فيمهد لها، ويحضّر لها قبل أن يشرع في كتابتها.

وفي سياق مختلف، تطرق المحاور رسول درويش إلى أهداف الكتابة الروائية، فأبرز أيمن جعفر فكرته قائلًا: «إن أكبر خطأ هو تحديد هدف من البداية. لا أميل إلى الافكار الكبرى التي تغير العالم، نحن نميل للتصالح مع الذات والواقع لنكون أشخاصاً أفضل، ففي كتبي الثلاثة كانت هناك كتابة بلا هدف تحاول أن توصل قيمة الحقيقة بلا وهم أو إيهام، وفي كتابي الثاني قرأت عن ابن عربي وكانت الفكرة التي تشغلني هي ماذا لو تخيلنا العالم على شكل حروف؟ أنا لا أرسم هدفًا كبيرًا نحو تغيير العالم».

عبدعلي: اكتشاف الذوات

من جانبها، قالت جليلة السيد: «إن نجاح أي عمل أدبي ليس في إيصال الرسالة وإنما الوصول إلى أكبر عدد ممكن من القراء. إن منجزي الأول «أنا لست لي» وصل الى أكبر شريحة من القراء، وهذا كان هدفي من وراء العمل».

من ناحيته، قال عبدعلي: «إن تغيير العالم فكرة ماركسية والعالم في انحدار، الكتابة هي اكتشاف الذوات قبل الآخرين وأن يضع اكتشاف نفسه قبل الآخرين. الأدب ليس لتحسين العالم فالعالم مأخوذ بالسوق، وإنني ككاتب ومشتغل بالفن أضع عدة اسئلة بحيث يكون القارئ مرتبكاً ويعيد صياغة نفسه».

وفي محور آخر، تساءل الكاتب درويش عمّا ذكره ماريو بارغاس، حيث قال إن الكتابة الروائية تشبه الممثلة التي تخلع ملابسها قطعة تلو الأخرى على خشبة المسرح، فيما ينتظر الجمهور النهاية… وبكلمات أخرى فإن الكتابة تشبه النبش في التجربة الحياتية الخاصة للكاتب… وتساءل عن مدى صدقية هذه المقولة على تجارب الكتّاب الشخصية؟

إلى ذلك، أوضح جعفر، أن المد الروائي مدٌ عالمي، نحن في زمن الرواية وتداخل الاجناس الادبية، وأنا أكثر تأثرًا بأدب أميركا الجنوبية والواقعية السحرية والكتاب في لبنان، مثل نجوى بركات، ربيع جابر، الياس خوري، وعبده خال في الخليج العربي. وقال إننا أصبحنا في الخليج نتحرر من قضايا النفط… وتطرق لما قالته الكاتبة نجوى بركات حيث تفاجأت في «المحترف» من كمية التحرر من الكليشيهات لدى كتاب الخليج وجوائز البوكر تثبت ذلك.

وبدورها، أوضحت جليلة السيد فكرتها بالقول: «تأثرت في قراءتي بالكاتب يوسف السباعي والكتاب الكلاسيكيين، وأتأثر أكثر بالكلمة ورواية الحدث، الشارع الثقافي له حدّان في التأثير على الكتابة، حد إيجابي وحد سلبي، الحد الإيجابي هو كثرة الإصدارات التي تنم عن أقلام واعدة وموهبة لم تكن موجودة سابقا تبرز أقلامًا قوية، والحد السلبي أن كل من هب ودب يحاول ملء الكأس»!

جعفر: البطل يشبهني

واتفق عبدعلي مع ما ذهب إليه زميله جعفر، قائلاً «إن هذا زمن الرواية، والرواية من الأنساق النادرة، المسرح وصل كاملاً، والشعر وصل كاملاً، أما الرواية فهي لا تزال في طور التجريب. نحن نتاج تراكم من التأثرات حتى في التجارب السيئة. ولا يمكن عزل المسرح عن الرواية، وخصوصاً مع تداخل الأجناس الفنية، وحاولت ان أعزز المسرح والسينما والصورة الفوتوغرافية وهذا جزء من نص متاهة زهرة».

وطرح المحاور درويش سؤالًا حول طبيعة الكتابة باعتبارها فضحًا وتعرية للذات… ليجيب جعفر بالقول: «إن الكاتب يتماهى مع شخصياته، وقد اتخذت من كتابة الراوي البطل وسيلة لإيصال أفكاري، فكيف تتعاطف معها وتغضب منها؟ ربما يتسلل الكثير من ذاتي ولكن لا أتقصد ذلك، أحب أن تكون لشخصياتي حريتها، ففي (مداد الروح) كتبت قصتي عن مدرس خط، وربما كان البطل يشبهني ولكن لم أتقصد ذلك. جدلية الذات الفعلية والمتخيلة ستبقى دائمًا قائمة».

 

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

ميركل تطلب من شعبها بالصبر


ميركل تطالب شعبها بالصبر بشأن اللاجئين وتؤكد ضرورة استعادة النظام السياسي في ليبيا

ميركل تتحدث في مؤتمر صحافي في برلين أمس – epa
برلين – د ب أ

طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شعبها بالصبر فيما يتعلق بالسياسة الأوروبية تجاه اللاجئين حتى وإن تزايدت أعداد المهاجرين الطامحين للوصول لأوروبا عبر البحر المتوسط.

وقالت ميركل عقب لقائها رئيس بوركينا فاسو، روش مارك كابوري، أمس الثلثاء (21 مارس/ آذار 2017) في برلين إن هذا الأمر يمثل تطوراً بعيد المدى «لذلك فنحن بحاجة للنفس الطويل أيضاً».

غير أن ميركل أكدت في الوقت ذاته ضرورة «القيام بمساعٍ حاسمة في ليبيا من أجل استعادة النظام السياسي هناك بشكل خاص».

وقالت ميركل إن الهجرة المنطلقة من ليبيا لها في كثير من الحالات أسباب اقتصادية وإن مئات الآلاف من المهاجرين كانوا في ليبيا بالفعل الخريف الماضي ويخططون للعبور إلى أوروبا.

وأوضحت ميركل أن الشراكات التي أبرمت مع دول مثل النيجر على سبيل المثال للحد من الهجرة تحتاج بعض الوقت قبل أن تؤدي إلى توفير فرص أفضل لحياة الناس هناك وتحد من الهجرة من هذه الدول «وذلك لا يحدث خلال بضعة أشهر».

وشددت ميركل على أولوية توطيد نظام سياسي في ليبيا والعمل على استقراره، وقالت إنها سعيدة بأن مصر والجزائر وتونس أمسكت بزمام المبادرة بهذا الشأن «وهذا أيضاً ليس شيئاً يمكن حله خلال أربعة أسابيع، بل هي عملية معقدة».
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5310 – الأربعاء 22 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

كشكول جعفر الخابوري الاسبوعي


لا داعي للشهادات ولا للكفاءات بعد اليوم!

قاسم حسين

Kassim.Hussain@alwasatnews.com

كنّا نظن حتى قبل أيام معدودة، أن معيار التوظيف في القطاع العام هو الكفاءات العلمية والمؤهلات الأكاديمية والقدرات الذاتية، فاكتشفنا أننا كنا مخطئين!

في العقود الماضية كان جميع المواطنين يؤمنون بأن «الواسطة» هي طريقك السريع والمضمون للتوظيف، وقد اختصروا الكلمة في حرفٍ واحدٍ، واعتبروها نوعاً من الدواء، فقالوا فيتامين «و». فبدون هذا الفيتامين النادر يتعذر عليك العمل سابقاً في القطاع العام، وأحياناً حتى في القطاع الخاص! أما اليوم فقد اكتشفنا أن الواسطة نفسها لم تعد تؤدي مفعولها السابق، مثل دواء «السعلة» القديم الذي انتهت صلاحيته، بحكم زيادة السكان، وشراسة تنافس الغرباء، وتوجّه الاقتصاد لتوفير 90 في المئة من الوظائف الجديدة للأجانب، فلا يتبقى للسكان المحليين إلا الفتات!

الجديد في السوق أن هناك فتوى مريبة حول المعايير الجديدة للتوظيف، التي لم تعد الكفاءة أو الشهادة العلمية أو القدرات ولا الخبرات، وإنّما هناك شيء جديد اسمه فيتامين «ا ل و ل ا ء». فالمطلوب أن تثبت أنك تؤمن بما تريده السلطات، وترى ما تراه، وتردّد ما تهواه، وإلا فإنك مشكوكٌ في أمرك ودينك وعلمك وشهاداتك!

بعد اليوم، لا داعي للشهادات ولا للكفاءات ولا للخبرات ولا لاختبارات القدرات. فلماذا تدرسون أيها الطلاب والطالبات؟ لماذا ينفق المهندسون أربعة أو خمسة أعوام من الدراسة الجامعية وبعدها سيتم استبعادهم وتعيين آخرين ليس مهماً أن يكونوا غير حاصلين حتى على شهادة الدبلوم أو البكالوريوس. فبالإمكان أن تبني الدولةُ وشركاتُ المقاولات منازل الإسكان دون قواعد أو مخططات هندسية أو مهندسين أكفاء!

لماذا تدرسون الطب يا طلاب الطب لمدة سبعة أعوام، وتنقطعون عن العالم من حولكم وتسهرون الليالي والأيام، مادام يمكن تعيين ممرضةٍ لم تنهِ دراستها الأكاديمية في منصب جرّاحٍ أو طبيبة أسنان بسبب «فيتامين و»!

ما هي حاجتنا إلى بناء المدارس بعد اليوم وصرف كل هذه الأموال على التعليم؟ وما هي حاجتنا إلى لجان الجودة التي تدور طوال العام على المدارس العامة والخاصة للتفتيش والتقييم؟ بل وما هي حاجتنا أصلاً إلى مدارس المستقبل مادمنا نفكّر بطريقةٍ متخلفةٍ لم يكن يُعمل بها حتى في مدارس الماضي قبل سبعين عاماً؟

ثم ما هي حاجتنا إلى المعاهد التقنية ومعهد البحرين للبوليتكنيك والدراسات المالية والمصرفية ما دام كل شيء يتم بالولاء؟ وما هي حاجتنا إلى جامعة البحرين وجامعة الخليج، فضلاً عن أكثر من عشر جامعات أهلية يتعلّم فيها آلاف الطلاب والطالبات؟ ويا لخسارة العلم والخريجين، ويا لخسارة الدولة التي تنفق جزءًا من موازنتها، والأهالي دمَ قلوبهم لتعليم أبنائهم، إذا كان مصير كل هؤلاء الخريجين جميعاً سيتوقف فقط على توفير فيتامين «واو»!

أيها الطلاب الطامحون الحالمون كالورد! أيتها الطالبات المجتهدات المتفوقات الجميلات! لا تتعبوا أنفسكم بعد اليوم. ضعوا عقولكم في رؤوسكم ولا تضيّعوا أجمل سنوات شبابكم في الدراسة والكتب والاجتهاد! اختصروا الطريق إلى عالم المال والأعمال! ضعوا الوظيفة التي تحلمون بها واعملوا على التسلق للوصول إليها خلسةً في الظلام، دون مشقة أو عناء.

هل فهمتم أيها الطلاب والطالبات المجتهدات المتفوقات؟ يا أصحاب مجاميع الـ99.9 والـ 99.8 والـ 99.7! دعوا الدراسة والاجتهاد وابحثوا عن فيتامين «واو» كما كان يبحث آباؤكم عن الفقع في البرّ بعد هطول الأمطار!
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5310 – الأربعاء 22 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

الصحيه الخامسه للسكلر


الشاب جعفر الغسرة يسجّل الضحية الخامسة للسكلر هذا العام

الفقيد جعفر الغسرة
إسكان جدحفص – محمد الجدحفصي

سجّل الشاب جعفر صالح الغسرة (38 عاماً) الضحية الخامسة لمرض فقر الدم المنجلي (السكلر) للعام 2017، حيث توفي أمس الثلثاء (21 مارس/ آذار 2017) بقسم العناية المركزة بمجمع السلمانية الطبي. وقد تمت مواراة جثمانه الثرى عصر أمس بمقبرة الإمام في جدحفص، وستكون مجالس التعزية للرجال بمأتم العهد الحسيني بمنطقة إسكان جدحفص.

يذكر أن الشاب حبيب العلي من منطقة النعيم كان الضحية الرابعة لمرض السكلر حيث توفي بتاريخ 8 مارس/ آذار 2017.
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5310 – الأربعاء 22 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

سواء تقدير من سائق الحافله


سوء تقدير سائق حافلة يدفع طالبات إعدادية للسير على أقدامهن من الصالحية لجدحفص

السائق تخلى عن الطالبات وطلب منهن المشي سيراً على الأقدام
جدحفص – محمد موسى

تسببت الازدحامات المرورية ظهر يوم أمس الأول الإثنين (20 مارس/ آذار2017)، عند منافذ منطقة جدحفص والمناطق المجاورة، إلى سلك سائق حافلة مدرسية طريقاً طويلاً لتفادي الازدحامات، فقرر التخلي عن الطالبات في محطة النقل العام بالقرب من منطقة الصالحية، وطلب من الطالبات النزول في المحطة والمشي سيراً على الأقدام للوصول إلى منازلهن في جدحفص.

التفاصيل التي ذكرها النائب السابق محمد حسين الخياط نيابةً عن الأهالي في حديثه إلى «الوسط» أمس (الثلثاء)، إن الأهالي «انتظروا ابناءهم على خوف وقلق؛ بسبب تأخرهم لوقت طويل، إذ وصلوا لمنازلهم قرابة الساعة (3:45 عصراً)، وأضاف الخياط مستنكراً تصرف سائق الحافلة «كان على السائق أن يخبر الإدارة للتواصل مع أولياء الأمور»، مؤكداً أن الازدحامات المرورية بدأت قبل نهاية فترة الدوام المدرسي.

وأضاف الخياط «أن الطالبات تعرضن للإنهاك والتعب، خاصة أنهن عدن من يوم دراسي طويل، إضافة لمكوثهن في حافلة غير مكيفة»، مضيفاً «السير على الأقدام من الصالحية إلى جدحفص لطالبات في المرحلة الإعدادية به خطورة، ولو أصابهن مكروه لا سمح الله فلن ينفع الندم معه حينها».

وأوضح النائب السابق محمد حسين الخياط «ذهبت مع مجموعة من أهالي الطالبات صباح اليوم (أمس) إلى إدارة المدرسة لتقديم شكوى بهذا الخصوص، وأبدت مديرة المدرسة تعاطفها وتجاوبها التام معنا»، مضيفاً «طالبنا المديرة باتخاذ الإجراء الملموس السريع على السائق والشركة من قبل الوزارة لكي لا يتكرر الأمر».

وختم الخياط حديثه أن «مثل هذه الأمور الطارئة واردة الحصول وجابها سوء التصرف من قبل سائق الحافلة، ونحن بحاجة لإجراءات وآلية ملموسة من قبل الوزارة للتواصل بين سواق الحافلات والوزارة؛ كوضع رقم للاتصال بين أهالي وكل المدارس والوزارة وخط ساخن لاتصال الأهالي بالوزارة للاستعلام بشأن مثل هذه الحالات، أو إرسال مسج لأولياء الأمور للاطمئنان على أبنائهم بخصوص تأخر وصول المواصلات أو أي أسباب أخرى».
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5310 – الأربعاء 22 مارس 2017م

Categories: Uncategorized | أضف تعليق

المدونة لدى وردبرس.كوم.