الحريه للمعتقلين والمحكومين بالا عدام بالبحرين


اشعال شموع بشكل يومي للمطالبه بالحريه الى احرار البحرين

Advertisements

يهدمون المساجد بالبحرين


نجحت العملية ومات المريض


نجحت العملية ومات المريض

أنا كغيري من البسطاء يؤثر فينا المحسوس والملموس أكثر من أي شيء آخر، لذلك يراودنا العجب حين نرى متدينا يطيل سجوده ثم يأكل لحم الناس بالغيبة، ويستحل كرامتهم بالذكر السيئ.

لا يخدعنا كثيرا صاحب السبحة الذي لا تنفك شفتاه تسبحان وتشكران الله سبحانه وتعالى، ونحن نرى أولاده وعائلته يتجرعون منه الذل والهوان، ونسمع جيرانه يشكون من سوء خلقه وانفلات لسانه معهم.

أصبحت المظاهر آخر ما يفكر فيه العقلاء، لأن عقولهم تدفعهم إلى معرفة جوهر الرجال بعيدا عن (البرستيج) والشكل الذي يحبون أن يراهم الناس عليه، لقد سألني مرة أحد الأعزة عن صديق لي تقدم لطلب ابنته قائلا: هل هو ملتزم؟ سألته وما قصدك بالملتزم؟ فسألني عن لحيته وعن حضوره للمسجد وعن سماعه للغناء وقراءته للقرآن؟

تعجبت كثيرا وقلت له: نعم له هذه المظاهر الدينية، فاستغرب من قولي مظاهر دينية، وسألني عن قصدي؟ قلت له: اسأل بعد ذلك عن علاقته مع والديه وأصدقائه في العمل، وتصرفه في الأمانات، وكرمه وكرامته، وبخله وتحمله للمسئولية، ونظرته للمرأة، وكل الأمور الحياتية العملية، ثم طابقها مع المسجد واللحية وغيرها من المظاهر، حتى لا تصل إلى نتيجة أن الإيمان النظري قوي وواقع العمل به هزيل.

لقد ورد في الأثر (إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن إلى قلوبكم وأعمالكم) وورد كذلك (من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه) وورد (لا تغرنك صلاة الرجل ولا صيامه من شاء صام ومن شاء صلى، ولكن لا دين لمن لا أمانة له)

إن أكثر ما يحز في النفس هو أن تسمح لك ظروف قاهرة أن تطلع على حياة بعض أصحاب المظاهر الدينية وأصحاب الضجيج والبكاء العالي من خوف الله في المحاضر العامة، فتكتشف واقعا صادما مريرا، ترى فيه الزبد والهراء يعلو علاقاتهم مع زوجاتهم وأولادهم ومعاملاتهم المادية وحفظهم للأمانات وتحملهم للمسؤولية.

تجاوزنا مرحلة الصغر التي كنا نعطى القمر فيها بيد والشمس باليد الأخرى بكلام حلو عسلي، وبدأنا نطابق بين القول وبين الواقع، بين الخطب الرنانة في آذاننا وبين المشاهد التي نراها بأم أعيننا.

أن تنجح العملية الدينية أو التدينية في حياة الإنسان وهو موغل في تجاوز الخطوط الحمر خارج المسجد، وبعد لحظات التهجد والتنسك، فهذه معادلة غير واضحة على صعيد الفرد، ولن تكون مقبولة وواضحة لو مارسنا كأفراد ومؤسسات أمثالها على صعيد المجتمع.

نطلب العمل حاكيا عن واقع الإنسان ومؤسسات الدولة وهيئاتها ووزاراتها ومسمياتها المختلفة، أما الشعارات والخطب وكلام الجرائد والمجلات فلن يدفع من ما يعززه الواقع العملي الخارجي يوميا في أذهاننا وعقولنا وقلوبنا.

وعلى سبيل المثال وبعيدا عن سياق الفرد، لا يمكن لأي وزارة وفي أي بلد كان أن تقنعنا أن اقتصادها لم يتأثر بالأزمة العالمية بسبب التدابير الناجحة التي اتخذتها تلك الوزارة بحسبما يصرح المسئولون فيها في المهرجانات والاحتفالات العامة، بينما يصرخ المستثمرون ويستنجدون بمنقذ يحفظ لهم ولو الربع من أصول أموالهم.

لا يمكن أن تكون التدابير ناجحة وصادقة والناس يلحظون في حياتهم غيابا مقلقا للطبقة الوسطى في مجتمعاتهم وزيادة نسبة الفقر، وتفشي الحاجة والعوز بين المستورين والمتعففين في هذا البلد أو ذاك.

لن نصغي كثيرا لمؤسسات ونقابات وهيئات حقوق الإنسان في أي بلد كان وهي تتشدق بنجاح خططها وتقدم خطواتها وكثرة منشوراتها واجتماعاتها ومهرجاناتها حتى نرى الإنسان كريما آمنا مطمئنا بالفعل على قوته ودينه ورأيه وحريته.

نعم سنقبل بذلك كخطوة في الطريق، وسنتجاوب قاصدين دفع المساعي الخيرة كي تصل مبتغاها، فنشجعها ونشد على يد من يعمل لأجلها، ونساعد على نشر ثقافتها، من دون أن تكون مظاهرها مقاييس نحكم على الأمور بسببها.

إنني لا أجد فرقا كثيرا في هذا بين بوش الذي يتحدث عن الديمقراطية والحرية وهو كالخفاش بطائراته يقصف القرى وبيوت الطين وفقراء الأرض في كل مكان، وبين مسلم يتحدث عن الحقوق والحريات في حلة قرآنية وجوقة من الأحاديث النبوية واستدعاء لكل رموز التاريخ الديني إذا رأينا الواقع بأرقامه ومعطياته خلاف ما يتفضل به من كلمات أدبية ودينية منمقة.

لا يمكن دائما التصفيق لعمليات ناجحة يموت فيها المرضى، ويكرم فيها الأطباء فوق جثث قتلاهم، قد يحدث ذلك اتفاقا ولمريض بين ألف مريض، لكن أن تكون السمة المتكررة هي الخطط الناجحة والواقع المريض، فهذا يستدعي أن تقرأ كل جهة ومؤسسة ودائرة نجاحها بعين لم يصبها العمى

الشيخ محمد الصفار
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 2299 – الإثنين 22 ديسمبر 2008م الموافق 23 ذي الحجة 1429هـ

مصر تطمئن الخليج بشأن «الصفحة الجديدة» مع إيران


مصر تطمئن الخليج بشأن «الصفحة الجديدة» مع إيران

أكد رئيس الوزراء المصري عصام شرف أمس الثلثاء (26 أبريل/ نيسان 2011) في الكويت أن تطبيع العلاقات بين بلاده وإيران لن يضر بأمن دول الخليج العربية.

وقال شرف للصحافيين في الكويت إنه إذا ما فتحت مصر «صفحة جديدة» مع إيران، فإن ذلك «لن يضر بأمن دول الخليج المهم بالنسبة لنا وللأمن المصري القومي». وفي محطته الأولى لجولته الخليجية التي بدأها بالرياض أمس الأول، قال شرف «تربطنا مع دول الخليج علاقات تاريخية والتدخل في شئونها خط أحمر».

من جهة ثانية، أعلنت الجامعة العربية أمس أن وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في الثامن من مايو/ أيار في القاهرة لاتخاذ قرار بشأن تأجيل القمة العربية وبحث تعيين أمين عام جديد للجامعة العربية خلفاً لعمرو موسى الذي تنتهي ولايته في منتصف الشهر المقبل.
بدء محاكمة وزير الداخلية المصري السابق

رئيس الوزراء المصري: لا توتر مع الإمارات وأمن الخليج «حائط أحمر»

الرياض، القاهرة – رويترز، أ ف ب

قال رئيس الوزراء المصري، عصام شرف إنه لا يوجد أي توتر في العلاقات المصرية الإماراتية وإن أمن الخليج حائط أحمر وجزء أساسي من الأمن القومي المصري في ظل العلاقات التاريخية والدينية والإنسانية الوثيقة بين مصر ودول الخليج.

وجاءت تعليقات شرف في وقت متأخر من أمس الأول (الاثنين) خلال لقائه مع ممثلي الجالية المصرية بمنزل السفير المصري محمود عوف في العاصمة السعودية.

وبدأ شرف أمس الأول جولة خليجية استهلها بالمملكة العربية السعودية والتقى خلالها بالعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي العهد ووزير الخارجية السعودي إلى جانب عدد من المسئولين ورجال الأعمال والمستثمرين من الجانبين. وطمأن شرف المصريين الذين أبدوا قلقهم بشأن ما يشاع عن توتر العلاقة بين مصر والإمارات ونفى ما تردد بشأن إلغاء زيارته المقررة للبلاد. وقال «كل ما في الأمر أن الموعد الذي حددوه (المسئولون الإماراتيون) للزيارة (كان يتعارض) مع ارتباطي بزيارتي لسيناء وكانت أمراً مهماً جداً بالنسبة لي ولذلك تأجلت الزيارة».

وفي قاعة الاستقبال بمنزل السفير المصري جلس شرف ووفد مرافق من الوزراء يستمع لتساؤلات المصريين بشأن التوجه السياسي لمصر بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك في 11 فبراير/ شباط الماضي. وبشأن العلاقات المصرية الإيرانية والعلاقات مع دول الخليج قال شرف إن مصر ستبدأ صفحة جديدة مع كافة الدول لكن الأمن الخليجي يأتي على رأس الأولويات. وقال «نحن بدأنا صفحة جديدة تخلو من أي شيء كان مبنياً على أساس شخصنة الأمور. إيران مثلها مثل غيرها من الدول لكن عندما يتعلق الأمر بأمن الخليج فإن أمن الخليج جزء من الأمن القومي المصري». وأضاف «أمن الخليج ليس فقط خط أحمر بل هو حائط أحمر ناهيك عن العلاقات التاريخية والدينية والإنسانية بيننا وبين دول الخليج».

وقام رئيس الحكومة المؤقتة أمس (الثلثاء) بتسليم رسالة خطية من رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة شئون البلاد، المشير محمد حسين طنطاوي إلى أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر، وفقاً لتقارير إخبارية. وركزت الرسالة على سبل دعم التعاون الثنائي في جميع المجالات، خاصة الاقتصادية وما يتعلق منها بدفع عجلة التبادل التجاري ودفع الاستثمارات المشتركة وإقامة المشروعات الكويتية في مصر، إضافة إلى القضايا العربية والإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وصل شرف والوفد المرافق له إلى دولة الكويت في وقت سابق صباح أمس في زيارة رسمية تستغرق يومين.

وفي الداخل المصري، بدأت صباح أمس محاكمة وزير الداخلية المصري السابق، حبيب العادلي المتهم بإصدار أوامر بإطلاق النار على المتظاهرين أثناء الانتفاضة التي أطاحت بمبارك، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء «الشرق الأوسط» المصرية. وكانت مصادر رسمية أعلنت مقتل 846 شخصاً وإصابة آلاف بجروح أثناء 18 يوماً من الاحتجاجات الشعبية التي أدت إلى استقالة مبارك ونقل سلطاته إلى الجيش. وسيكون على العادلي وستة من أعوانه الرد على تهم بشأن مقتل متظاهرين علاوة على انعدام الأمن الذي تلى انسحاب الشرطة من شوارع مصر بعد 28 يناير/ كانون الثاني، بحسب الوكالة

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3154 – الأربعاء 27 أبريل 2011م الموافق 24 جمادى الأولى 1432هـ

منظمة: 400 قتيل في الاحتجاجات السورية


منظمة: 400 قتيل في الاحتجاجات السورية

قالت منظمة «سواسية» السورية لحقوق الإنسان أمس الثلثاء (26 أبريل/ نيسان 2011) إن قوات الأمن السورية قتلت بالرصاص 400 مدني على الأقل خلال الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية. ودعت «سواسية» مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة بشأن الأوضاع في سورية.

في الأثناء، أعلن لبنان رفضه أي مشروع بيان يصدر عن مجلس الأمن بشأن أحداث سورية حالياً. وقال مصدر رسمي إن وزير الخارجية والمغتربين علي الشامي «طلب من مندوب لبنان في مجلس الأمن السفير نواف سلام عدم الموافقة على مشروع البيان الصحافي بشأن الأحداث في سورية وعدم السير به».
الولايات المتحدة تأمر بإخلاء جزئي لسفارتها… ومعارض يناشد الأسد التدخل لوقف «الموت المجاني»

تجدد إطلاق النار في درعا والجيش يرسل تعزيزات

نيقوسيا، واشنطن – أ ف ب، د ب أ

أرسل الجيش السوري أمس الثلثاء (26 أبريل/ نيسان 2011) تعزيزات جديدة إلى مدينة درعا وأطلق النار على سكان ومسجد غداة اقتحامه المدينة ما أسفر عن سقوط 25 قتيلاً.

وأكد الناشط الحقوقي عبدالله أبا زيد في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» إن «تعزيزات جديدة من قوى الأمن والجيش دخلت درعا. هناك دبابة في ساحة كازية البلد في وسط درعا» المدينة التي تبعد مئة كيلومتر عن دمشق. وأضاف أن «إطلاق النار مستمر على السكان».

وأوضح أن «مسجد أبوبكر الصديق يتعرض لنيران كثيفة ويتمركز قناصة فوق مسجد بلال الحبشي. ونشرت دبابات وأقيمت حواجز عند مداخل المدينة» ويمنع الناس من دخول المدينة. وتابع أن «جنوداً من الفرقة الخامسة انشقوا وانضموا إلينا ويتواجهون» مع الجيش الذي يحاصر درعا.

وأكد أن منزل مفتي درعا الذي استقال يوم السبت الماضي احتجاجاً على قمع الحركة الاحتجاجية في درعا، «مطوق صباح (الثلثاء) لكن المفتي ليس موجوداً في منزله». وقال سكان في المدينة إن المياه والكهرباء قطعت. وقتل 25 شخصاً أمس الأول (الاثنين) في قصف مكثف على المدينة الزراعية التي تضم 75 ألف نسمة واقتحمها الجيش وقوات الأمن فجر الاثنين، كما ذكر ناشطون حقوقيون. وقال أبا زيد إن لديه قائمة بأسماء 21 شخصاً قتلوا أمس في درعا.

ومنذ بدء الحركة الاحتجاجية في 15 مارس/ آذار الماضي ، قتل نحو 390 شخصاً بينهم 160 منذ رفع حال الطوارئ في 21 أبريل/ نيسان حسب حصيلة أعدتها وكالة «فرانس برس» استناداً إلى منظمات غير حكومية أجنبية وناشطين سوريين.

وتحدث الجيش السوري عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوفه و«المجموعات الإرهابية». وأضاف إن «وحدات من الجيش بمشاركة القوى الأمنية تلاحق المجموعات الإرهابية المتطرفة في المدينة وتلقي القبض على العديد منهم وتمت مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر».

وأشار إلى وقوع «عدد من الشهداء والجرحى في صفوف الجيش والقوى الأمنية (…) وعدد من القتلى والجرحى في صفوف من تصفهم بالمجموعات الإرهابية المتطرفة». وأكدت السلطات السورية التي تتهم منذ بدء الاحتجاجات «عصابات مسلحة» بالوقوف خلف التحركات الشعبية، إن الجيش دخل درعا «استجابة لاستغاثات المواطنين والأهالي». وأضافت أن هذا التحرك يهدف إلى ملاحقة «المجموعات الإرهابية المتطرفة».

من جهة ثانية ناشد العضو المؤسس بالمنظمة العربية لحقوق الإنسان، الناشط السوري أحمد الحجي، الرئيس السوري بشار الأسد التدخل لوقف الموت المجاني الذي يعيشه الشعب السوري. وقال الحجي، في تصريحات لصحيفة «عكاظ» السعودية نشرتها في عددها الصادر أمس، «أناشد (الرئيس بشار) التدخل شخصياً لما لديه من صلاحيات وسلطات لوقف العنف الحاصل ووقف الموت اليومي والمجاني الذي يعيشه الشعب السوري».

وأضاف «الإشارات الصادرة من درعا تدل على أن السلطة أخذت قرار الحسم الأمني مع ما يحدث، نتمنى تدارك هذا الخطأ قبل فوات الأوان لأن الخيار الأمني سيفتح الأبواب كلها وسيذهب بالبلد إلى مصائر مجهولة لأنه لا يمكن القول إن هذا الخيار هو الحل». وأوضح «لا يمكن مطلقاً تقديم الخيار الأمني على الخيارات السياسية لأن الخيار الأمني هو انتحار جماعي». وبشأن إمكانية نجاح السلطة بإنهاء الاحتجاجات الشعبية عبر الخيار الأمني، قال المعارض السوري «مطالب الشعب السوري كما وردت وكما أعلن عنها هي مطالب مشروعة وقد أكدها الأسد في أكثر من خطاب ولقاء له، هذه المطالب المشروعة نتساءل لماذا تمّ تجاوزها خاصة بعد إلغاء قانون الطوارئ وإيقاف العمل به، لماذا في اليوم الثاني نستيقظ على حملة اعتقالات وحملة قمع وكأن رئيس الجمهورية يتحدث بأمر وجهات أخرى تتحدث بأمر آخر مخالف».

وعلى إثر ذلك أمرت الولايات المتحدة مساء أمس الأول بإجلاء عائلات الدبلوماسيين والموظفين غير الأساسيين في سفارتها في سورية بسبب «عدم الاستقرار والغموض» المخيمين على الوضع في هذا البلد. وأعلنت وزارة الخارجية في بيان «أن وزارة الخارجية أمرت جميع عائلات موظفي حكومة الولايات المتحدة وبعض موظفيها غير الأساسيين بمغادرة سورية.

وتابع البيان أنه «نظراً إلى عدم الاستقرار وغموض الوضع حالياً، ندعو المواطنين الأميركيين في سورية إلى الحد من تنقلاتهم غير الأساسية في البلاد».

وكان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، تومي فيتور أعلن في وقت سابق أن الولايات المتحدة تدرس فرض «عقوبات محددة الأهداف» على مسئولين سوريين كبار رداً على «العنف الوحشي الذي تستخدمه الحكومة السورية ضد شعبها».

من جانبها أعلن وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ أن بلاده تعمل مع الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لتوجيه «رسالة قوية» إلى النظام السوري لوقع القمع الدامي للمتظاهرين. وقال هيغ: «تعمل المملكة المتحدة بصورة مكثفة مع شركائها الدوليين لإقناع السلطات السورية بوقف العنف واحترام حقوق الإنسان».

وأضاف في بيان «نعمل بشكل خاص مع شركائنا في مجلس الأمن الدولي بهدف إرسال رسالة قوية إلى السلطات السورية لإبلاغها بأن أنظار المجتمع الدولية متجهة نحو سورية، ومع شركائنا في الاتحاد الأوروبي وفي المنطقة بشأن اتخاذ تدابير إضافية».

وفي عمّان، دانت جماعة «الإخوان المسلمين» في الأردن في بيان أمس قتل وجرح مئات المتظاهرين في سورية ودعت إلى محاسبة المسئولين عن «قتل مواطنين وسفك دمائهم بطريقة مروعة». وأكدت تأييدها لمطالب الشعب السوري «المشروعة» بالإصلاح والحرية

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3154 – الأربعاء 27 أبريل 2011م الموافق 24 جمادى الأولى 1432هـ

«التربية» توقف للشهر الثاني رواتب معلمين وحراس


«التربية» توقف للشهر الثاني رواتب معلمين وحراس

أوقفت وزارة التربية والتعليم رواتب عدد من المعلمين وحراس المدارس الحكومية للشهر الثاني على التوالي.

وفي ذلك قال بعضهم لـ «الوسط» يوم أمس الثلثاء (26 أبريل/ نيسان 2011): «راجعنا البنوك لصرف رواتبنا وتفاجأنا بأنها لم تدخل في حساباتنا المصرفية»، متسائلين عن أسباب وقف رواتبهم أو إشعارهم بذلك من قبل.

وحاولت «الوسط» الحصول على رد من وزارة التربية والتعليم عن أسباب وقف رواتب عدد من المعلمين والمعلمات والحراس منذ الشهر الماضي دون جدوى.
«التربية» توقف رواتب عدد من المعلمين والحراس للشهر الثاني على التوالي

أوقفت وزارة التربية والتعليم رواتب عدد من المعلمين وحراس المدارس الحكومية للشهر الثاني على التوالي.

وفي ذلك قال عدد منهم لـ «الوسط» يوم أمس الثلثاء (26 أبريل/ نيسان 2011) إنهم راجعوا المصرف لصرف رواتبهم وتفاجأوا بأنها لم تدخل في حساباتهم المصرفية.

وسألوا عن أسباب وقف رواتبهم، لافتين إلى أن الوزارة لم تبلغهم بوقفهم عن العمل أو أسباب وقف رواتبهم في أقل تقدير.

وأشاروا إلى أنهم داوموا في مدارسهم طوال شهر أبريل/ نيسان، فيما لفت بعضهم إلى أنهم لم يُضرِبوا عن العمل ولم يتغيبوا خلال الشهر الماضي والبعض الآخر لدية إجازة رسمية.

ولفتوا إلى أن وقف رواتبهم أثّر على حياتهم الاجتماعية فضلا عن تأثيره على معنوياتهم ولاسيما أنهم لا يعلمون حتى الآن نتائج التحقيق معهم.

وذكروا أن بعض أعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية في المدارس الحكومية تم اقتطاع جزء من رواتبهم يصل إلى 100 دينار خلال الشهر الماضي.

وعلى صعيد متصل، طال وقف الرواتب عدداً من حراس المدارس الذين أوقفت وزارة التربية والتعليم رواتبهم أيضا للشهر الثاني دون توضيح الأسباب.

وحاولت «الوسط» الحصول على رد من وزارة التربية والتعليم عن أسباب وقف رواتب عدد من المعلمين والمعلمات والحراس منذ الشهر الماضي دون جدوى.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم أطلقت حملة تحقيقات واسعة بين صفوف أعضاء الهيئتين الإدارية والتعليمية في أحداث المدارس وأوقفت رواتب الكثير من حراس المدارس والمعلمين والمعلمات

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3154 – الأربعاء 27 أبريل 2011م الموافق 24 جمادى الأولى 1432هـ

«الصحة»: إحالة 30 موظفاً لـ «النيابة» لتورطهم في الأحداث الأخيرة


«الصحة»: إحالة 30 موظفاً لـ «النيابة» لتورطهم في الأحداث الأخيرة

أعلنت وزارة الصحة عن إحالتها 30 موظفاً ممن أوقفوا عن العمل بسبب الأحداث الأخيرة التي مرت على مملكة البحرين إلى النيابة العامة. وأشار المصدر المسئول بالوزارة إلى أن لجنة التحقيق قد رفعت توصيتها إلى وزيرة التنمية الاجتماعية والقائم بأعمال وزير الصحة فاطمة البلوشي بإحالة المخالفين للنيابة العامة لارتكابهم أفعالاً ومخالفات تشكل في مظهرها الخارجي جرائم جنائية. وقد وافقت الوزيرة على هذه التوصية وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

كما أوصت اللجنة من جانب آخر برفع الإيقاف عن 10 موظفين من بينهم 9 أطباء صدرت بحقهم قرارات سابقة بالوقف عن العمل وذلك لعدم توافر أدلة وقرائن تدينهم بقيامهم بمخالفات خلال الأحداث الأخيرة وأوصت اللجنة بعودتهم للعمل فوراً.

وأكد المصدر المسئول أن لجنة التحقيق تباشر عملها في التحقيق مع بقية الموظفين الذين وجهت إليهم تهم مخالفة القوانين المعمول بها بمملكة البحرين وستصدر توصياتها تباعاً بناءً على الأدلة والقرائن التي تتوافر لديها

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3154 – الأربعاء 27 أبريل 2011م الموافق 24 جمادى الأولى 1432هـ

Previous Older Entries