ديانا بعد الحادث


nullnull

والصوره للو جه المنزوع منه الجلد هو للسائق

شح السمك بالبحرين


null
شح السمك بالبحرين سوف يجعل الناس ياكلون سمك تو نه معلبات نطالب بمحاسبة المسئولين

حي على الجهاد


null

مقتل ركاب الطائرة الباكستانية المتحطمة


أعلنت وزارة الدفاع الباكستانية مقتل جميع ركاب وطاقم الطائرة التي تحطمت الجمعة قرب العاصمة إسلام آباد، والبالغ عددهم 127 شخصاً.
ونقلت صحيفة “داون” الباكستانية عن الوزارة أن الطائرة تحطمت قرب قاعدة شكلالا الجوية العسكرية الواقعة على بعد نحو 30 كلم جنوب إسلام آباد بسبب سوء الأحوال الجوية، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 127 شخصاً.

وفي وقت سابق الجمعة أعلنت الوزارة تحطم طائرة الركاب أثناء هبوطها قرب العاصمة، لافتة إلى مقتل قرابة 118 من ركابها. وذكرت الوزارة أن الطائرة التابعة لشركة “بهوجا” للطيران تحطمت قرب قاعدة شكلالا التي أعلنت فيها حالة الطوارئ.

وأفادت تقارير أولية صدرت عن هيئة الطيران المدني بأن الطائرة -وهي من طراز بوينغ 737- كانت تحمل على متنها 127 راكباً وهي متوجهة من كراتشي إلى إسلام آباد.

ونقلت وسائل إعلام باكستانية عن مصادر في الهيئة أن الطائرة أعطيت الأمر بالهبوط، لكنها فقدت التواصل مع برج المراقبة قبيل التحطم بدقائق. كما نقلت عن مصادر أخرى أن تحطم الطائرة كان سببه سوء الأحوال الجوية. وقالت عناصر الدفاع المدني إن الطائرة سقطت في قرية حسين آباد على بعد تسعة كيلومترات من المطار.

وكانت خطوط “بهوجا” قد أعادت تسيير رحلاتها الداخلية بين مدن كراتشي وسوكور وملتان ولاهور وإسلام آباد باستخدام أسطول من خمس طائرات من طراز بوينغ 737 في مارس/آذار الماضي، طبقا لتقارير الصحف التي ذكرت أيضا أن هيئة الطيران المدني قررت عام 2000 وقف عمليات الشركة بسبب مشاكل مالية.

وكان آخر حادث طيران كبير تشهده البلاد قد وقع في يوليو/تموز 2010 عندما تحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة “إير بلو” على التلال المطلة على إسلام آباد وعلى متنها 152 شخصا، وهو ما أدى إلى مصرعهم جميعا. وفي عام 2006 تحطمت طائرة تابعة للخطوط الجوية الباكستانية قرب مدينة ملتان وسط البلاد، مما أسفر عن مقتل 45 شخصا.

وفي عام 1992 تحطمت طائرة تابعة للخطوط الباكستانية من طراز إيرباص أي300 عند اصطدامها بتلة غطتها السحب لدى اقترابها من العاصمة النيبالية كتماندو، مما أدى إلى مصرع 167 شخصا.

المصدر:الجزيرة + وكالات

طفل عمره عامان ونصف قتل أباه بمسدس بحلب


شاهدوا الحادث صور وتصوير فيديو خاص لأجل سوريا ))قتل الطفل حمزة ضباع الذي لا يتجاوز عمره الثلاثين شهراً أباه محمد ضباع /34/ عاماً بمسدس حربي عيار 9مم في مزرعة غرب مدينة حلب يوم أمس الأول. (( صور خاصة لموقعنا حول الحادث))لاجل سورية
ان اطلاق العيارات النارية في المناسبات والاعراس لعادة سيئة تودي بحياة الكثير من الابرياء وخير دليل قصة اليوم والتي ادت الى مقتل اب على يد والده ذو العامين والنصف والذي كان الاب فرحا بأبنه وهو الى جانبه والكن ساعة القدر والاستهتار بالسلاح ووضعه بيد طفل صغير
وتشير المعلومات الى أن الطفل حمزة قد أخذ المسدس من يد والده الذي فرغ لتوه من إطلاق عدة عيارات نارية ابتهاجاً في حفل زفاف اقامته أسرة البرادعي في مزرعتها. ‏ علماً أن الاب القتيل هو تاجر اطارات سيارات في مدينة حلب و هو والد لثلاث اولاد (( صبيان وبنت والطفل الذي اطلق النار على والده بطريق الخطأ هو اصغر اخوته ))
أما حفلة النساء كانت تقام في صالات كولدن سيتي .واللافت أن اخ القتيل هو الذي كان يصور الحفل على الموبايل سجل الحادثة لحظة اطلاق النار من قبل الطفل على والده ثم سقوط الاثنين على الأرض الأول من ارتداد المسدس والثاني مضرجاً بدمائه وقد سلم هذا التسجيل لقاضي التحقيق أحمد عمار موالدي الذي يتابع الحادثة. ‏

وبينت أعمال الكشف الطبي الشرعي أن المرحوم توفي بالنزف البطني والصدري الصاعق جراء اختراق الطلقة لجسده وقد تم استخراج المقذوف في مشفى الرازي. ‏
اضغط على كلمة اضغط هنا لتحميل مقطع فيديو لحادث قتل الطفل لوالده : اضغط هنا
null

جريمه نكراء


nullnull

رئيس رابطة المشجعين في المالكية عيسى نصيف:


رئيس رابطة المشجعين في المالكية عيسى نصيف:
لم أحضر المباراة وعشت لحظات عصيبة وبكيت بعد الفوز
بارك رئيس رابطة المشجعين في المالكية عيسى نصيف لمجلس الإدارة والجهازين الفني والإداري واللاعبين بالفوز الذي تحقق في فاصلة الملحق التي جمعت فريقه أمام سترة بركلات الترجيح.

وقال إن المباراة كانت صعبة للغاية ولم أحضر لمشاهدتها في الاستاد لظروفي الخاصة ولكنني عشت لحظات صعبة وقاسية تلاعبت بمشاعري وبنفسيتي يعجز للسان عن وصفها حتى وصلت إلى درجة كبيرة من الانهيار وخصوصاً في لحظات ركلات الترجيح والتي كادت أن تطيح بنا.

وأضاف «هذا البركان الهائج الذي كاد أن يتفجر علينا في مباراة سترة الصعبة والحاسمة والمصيرية علينا التعلم من درسه والوقوف عند أخطائه حتى لا تتكرر الأخطاء في الموسم المقبل الذي أيضاً سيكون أصعب مما مضى. وعلى الجميع التكاتف وحل أية مشكلة عالقة من الآن وعدم تركها لتزداد وتؤثر على الفريق».

وشكر نصيف الجماهير على مساندتها ووقوفها إلى جانب الفريق في هذه الرحلة الصعبة وطالب اللاعبين بالجدية في اللعب وبالروح القتالية التي عودونا بها في المواسم الماضية واللعب من أجل النادي والقرية وأنتم للمسئولية أكبر.

وتابع «لا استطيع وصف حالتي وأنا بعيد عن المدرجات والتي قد تكون أهون علي مما لقيته وأنا بعيد عن الجماهير. ولكن الحمد لله على الفوز الصعب والذي كاد أن (يطلع أرواحنا) من أجسادنا ولذلك بكيت عند انتهاء المباراة بصورة هستيرية وكأنه حلم عشنا فيه بحرج وصعوبة».

سيدعدنان ووالده أشادا بوقفة النائب سلطان وعبدمحمد وعبدالعال

الفوز دفعني للانتقال من المالكية إلى الوطني للاحتفال

عايش النجم الدولي المحترف في الخور القطري سيدمحمد عدنان مجريات مباراة ناديه المالكية أمام سترة خلف الشاشة في منزله بجانب والده اللاعب الملكاوي السابق في الثمانينيات سيدعدنان، وحرص سيدمحمد عدنان فور انتهاء المباراة على التوجه بسرعة نحو الاستاد الوطني ليشارك زملاءه فرحة الفوز في غرفة الملابس ومسيرة الفرح من الاستاد الوطني إلى المالكية.

وقال سيدعدنان: «بصراحة لم تسعفنا أعصابنا في الذهاب إلى الملعب لمتابعة المباراة وظللنا نتابعها بأعصاب مشدودة ومحترقة عبر التلفزيون داخل المنزل وحبست أنفاسنا حتى الركلة الترجيحية الأخيرة التي حسم فيها الفوز لصالح فريقنا الذي ظهر بصورة جيدة خلال المباراة بعكس المباراة الأولى على رغم تأثر الفريق بالعامل اللياقي جراء الإرهاق البدني طيلة الدوري والإصابات التي طالت عناصر الفريق».

وأشاد سيدعدنان بجهود الجهازين الإداري والفني ولاعبي الفريق خلال هذه المباراة التي دخلوها بخيار الفوز فقط واستطاعوا تحقيق ذلك ومددوا عمر المباراة إلى الوقت الإضافي والركلات الترجيحية التي حسموها بجدارة، مشيرين بالالتفاف الذي حظي به الفريق في هذه المباراة الحاسمة من رجالات وأهالي المالكية وأن الفريق استطاع المحافظة على موقعه الطبيعي بين فرق الأضواء.

كما أشاد سيدعدنان باهتمام ومتابعة النائب الشيخ حسن سلطان وحرصه على حضور ومتابعة تدريبات الفريق قبل مواجهة سترة بالإضافة إلى الدعم الكبير الذي حظي به الفريق من الرئيس السابق محمد ناصر عبدمحمد ومتابعة رئيس النادي جاسم عبدالعال ومساندة رجالات وأهالي المالكية مع الفريق في هذه المباراة.

——————————————————————————–

نصيف: قهرنا الظروف ولم أتوقع الركلات الترجيحية

عبّر مدافع فريق المالكية عباس نصيف عن سعادته الكبيرة التي لا توصف بالفوز والبقاء ضمن دوري الأضواء بعدما خاض الفريق موقعة صعبة أمام سترة.

وقال نصيف: «كانت المباراة صعبة وحرصنا على حسمها في اللعب ولم نتوقع الوصول بالمباراة إلى الركلات الترجيحية لكن هذه الكرة ووفقنا في الفوز، وقد واجهتنا ظروف صعبة جعلتنا نعاني في مبارياتنا الأخيرة والتي أدت إلى مواجهتنا خطر الهبوط لكن تكاتف الجميع مع الفريق ساهم في تخطي هذه الظروف وتحقيق الفوز الثمين ونأمل العودة بقوة في المواسم المقبلة».

——————————————————————————–

طالب الملكاوية بتعلم الدرس في الموسم المقبل

«سيد المرمى»: أعرف حارس المالكية الذي تصدى لركلات الترجيح!

عايش حارس فريق المحرق الدولي سيدمحمد جعفر زملاء فريقه السابق وأبناء قريته المالكية فرحة الفوز على سترة والبقاء ضمن دوري الدرجة الأولى بحضوره ومتابعته للمباراة ونزوله إلى تبادل التهاني مع الملكاوية وسط سعادة كبيرة.

وقال سيدجعفر بعد المباراة: «عشنا المباراة على أعصابنا لأن المباراة كانت صعبة وفريق سترة كان جيدا ومنظما وتبادل الفريقان السيطرة خلال فترات اللقاء والحمد لله أن فريق المالكية تمكن من حسم الفوز لصالحه وأنهى المعاناة التي عاشها في الفترة الأخيرة من الدوري».

وعن نظرته للركلات الترجيحية التي تألق فيها الحارس الملكاوي محمد صباح قال سيدجعفر: «الحارس محمد صباح من الحراس الشباب الواعدين وسبق لي التدرب معه وهو حارس مجتهد وأثبت وجوده على رغم ابتعاده عن المباريات في الفترة الماضية لبعض الظروف لكنه وفق في التصدي للركلات الترجيحية الحاسمة».

وأكد «سيد المرمى» أن ملحق الهبوط حمل الكثير من الدروس بالنسبة لفريق المالكية ومن أهمها الالتفاف والتكاتف الذي حصل بين جميع أهالي المالكية حول ناديهم من رجالات وإداريين وجماهير المالكية بالإضافة إلى أن ذلك أعطى درساً إلى أنه يجب التركيز في الدوري في الموسم المقبل منذ بدايته لتفادي الوقوع في مثل هذه المواقف الحرجة التي يلعب فيها الفريق على الهبوط إلى الدرجة الثانية

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 2824 – الإثنين 31 مايو 2010م الموافق 17 جمادى الآخرة 1431هـ

Previous Older Entries