يوم السبت سوف نثبة لهم قوة اردة الشعب مع المقاطعه لهدالبر لمان المسخ


نعم سوف نثبت لهم قوة ارة الشعب وانتصار الدم على

السيف سوف يعرفون ان دماء الشهداء ليست رخيصه
قاطعو الا نتخابات لدلك البرلمان المسخ نحن سوف ننتظر يوم السبت ونحن وثقون ان الشعب سوف ينتصر ارادة الشعوب هي التى سوف تنتصر

Advertisements

الإمام الصادق (ع) وتأسيس المذهب الجعفري


الإمام الصادق (ع) وتأسيس المذهب الجعفري
الشيخ عبدالله اليوسف

الإمام جعفر الصادق هو سادس أئمة أهل البيت ، وإليه يُنسب الإمامية فيقال: المذهب الجعفري للدلالة على مذهب أهل البيت حيث سنحت الفرصة للإمام الصادق في نشر عقائد وفقه أهل البيت بصورة كبيرة بما لم تتح لغيره من الأئمة بنفس القوة والانتشار، ويعود السبب إلى تزامن إمامته مع نهاية الدولة الأموية وسقوطها، وقيام الدولة العباسية، إذ تسلم الإمام الصادق شؤون الإمامة عام 114هـ، وسقطت الدولة الأموية عام 132هـ.
وهذه الفترة كانت تتميز بالهدوء والحرية النسبية للإمام الصادق ، حيث كانت الدولة الأموية في نهاياتها مشغولة بمواجهة الثورات والانتفاضات التي كانت مشتعلة في أكثر من مكان من بلاد الإسلام، وعندما قامت الدولة العباسية كانت بحاجة إلى وقت لتثبيت حكمها، وتشييد أركان نظامها، مما أتاح للإمام الصادق نشر مذهب أهل البيت بين الناس، فقد عاصر الإمام الصادق شيخوخة الدولة الأموية وطفولة الدولة العباسية، وهي فترة اتسمت بالضعف في مفاصل الدولة مما ساعد الإمام جعفر الصادق على نشر فقه أهل البيت.
وبالإضافة لما سبق، فإن جهود الإمام الصادق الكبيرة وعمله الدؤوب، وتربيته للطلاب والتلامذة، أسهمت في تجذير وتعميق مذهب أهل البيت، وأصبح فيما بعد يسمى (مذهب الإمام جعفر الصادق ) لإسهاماته الكبيرة في نشر الفقه الإمامي، فقد ورد من الأحاديث والروايات عن الإمام الصادق ما لم يرد عن غيره من الأئمة المعصومين، خصوصاً في الفقه الإسلامي.
فالحرية النسبية التي تمتع بها الإمام الصادق لم تتح لآبائه المعصومين، إذ كان بنو أمية يمارسون أشد حدود الصرامة والشدة ضد مذهب أهل البيت لمنعه من الانتشار والتمدد؛ حتى بلغ الحال ببعض الفقهاء إذا أضطر أن يسند الحديث إلى مصدره، فإن كان عن علي يقول: قال: أبو زينب. وبعضهم كان يقول: قال الشيخ ويعني بذلك علياً ولا يجرؤ على ذكره باسمه!.
لكن الحال قد تغير في عهد الإمام جعفر الصادق ، حيث تمتع بحرية نسبية ساعدته على نشر الفقه الإمامي، ومنهج أهل البيت في العقائد والمفاهيم الدينية، وهبًّ إليه طلاب العلم والمعرفة من كل حدب وصوب، ليتتلمذوا عليه، وينهلوا من منهج علمه وفكره، مما ساعد على نشر الفقه الإمامي في مختلف البلدان الإسلامية، بالرغم من أنه لم يُحظ كغيره من المذاهب الإسلامية بالدعم الحكومي، ولعله المذهب الوحيد الذي انتشر في مختلف الأمصار والمناطق رغم معارضته للدولة الأموية ثم العباسية، ورغم وضع العراقيل والمعوقات أمام انتشاره، إلا أن إرادة الله عز وجل، وجهود الإمام الصادق ومثابرته، أثمرت انتشار مذهب أهل البيت في كل مكان وزمان، ولا زال يزداد انتشاراً ونمواً واتساعاً رغم كل العوائق والمشاكل التي تعترض طريقه، لكن الحق لا يمكن حجبه بأي شيء، وأصبح اليوم مذهب أهل البيت يتبعه ثلث المسلمين على أقل التقادير.

اعتصام نسائي حاشد للمطالبة بالإفراج عن المعتقلات


اعتصام نسائي حاشد للمطالبة بالإفراج عن المعتقلات

المقشع – محرر الشئون المحلية

شاركت حشود نسائية في اعتصام نظمته جمعية الوفاق عصر أمس (الخميس 29 سبتمبر/ أيلول 2011) بقرية المقشع للمطالبة بالإفراج عن النساء المعتقلات على خلفية أحداث مجمع «سيتي سنتر» التي حدثت يوم الجمعة الماضي (23 سبتمبر 2011).
وفي كلمتها قالت رئيسة دائرة شئون المرأة بجمعية الوفاق أحلام الخزاعي: «إن المرأة والرجل يشتركان في إنسانيتهما، كما للرجل أن يدافع عن نفسه، للمرأة حق أن تدافع عن نفسها، وكما للرجل حق أن يبدي رأيه، للمرأة حق أن تعبر عن رأيها».
وانتقد البيان الختامي اعتقال النساء في البحرين، كما تطرق إلى عمليات الفصل والتوقيف عن العمل، وقال البيان: «المرأة البحرينية اليوم ضمن قوائم المفصولين عن العمل وضمن قوائم المفصولين من الجامعات وضمن قوائم الموقوفين عن العمل وضمن قوائم من سحبت منهم البعثات وضمن قوائم من حرموا من البعثات، هذه هي المرأة البحرينية».
وتحدث البيان عن «استمرار إهانة المرأة»، مشيراً الى ما يحدث لـ «المعلمات الفاضلات صانعات المجتمع وطالبات الجامعات» و«استمرار الاعتقال لعدد من المحكومات والموقوفات»

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 3310 – الجمعة 30 سبتمبر 2011م الموافق 02 ذي القعدة 1432هـ

الاردن يسمح لخالد مشعل بزيارة والدته المريضة


لخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) بدخول المملكة لزيارة والدته المريضة بعد أكثر من عشر سنوات من طرده من البلاد.

وتلك ثاني زيارة يقوم بها مشعل للاردن منذ عام 1999 عندما أغلقت المملكة مكاتب الحركة في عمان وطردت كبار زعمائها بعدما اتهمتها السلطات بالقيام بأنشطة غير قانونية. ويقيم مشعل في دمشق منذ 2001.

وكانت السلطات الاردنية قد سمحت لمشعل بزيارة والده الذي كان يحتضر في عمان عام 2009. وتحولت جنازة والده الى استعراض للتأييد للحركة الفلسطينية.

وتتمتع الحركة بدعم واسع داخل المخيمات الفلسطينية في الاردن الذي يستضيف أكبر عدد من اللاجئين خارج الضفة الغربية وغزة.

كشف أسرار النينيا


العربي العلمي – العدد الثاني – يونيو 2011

كشف أسرار النينيا
أحمد خضر

وجهت جميع التقارير الإعلامية تقريبًا اللوم إلى النينيا عندما ابتلعت الفيضانات – الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة في جنوب إفريقيا وأستراليا وسريلانكا – مساحات شاسعة من الأراضي. وتصف وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) النينيا بأنها «ظاهرة التفاعل بين المناخ والمحيط».

وفي تقرير لها، ألقت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) نظرة على ظاهرة النينيا وماهيتها، وكيف تؤثر على الطقس في العالم وما إذا كان بالإمكان ربطها بالظواهر الجوية المتطرفة التي نشهدها حاليًا.

ما هي النينيا؟

النينيا La Nina هو الاسم الذي يطلق على انخفاض درجات حرارة سطح المنطقة الاستوائية الوسطى والشرقية للمحيط الهادئ الذي يحدث كل عامين إلى خمسة أعوام ويلاحظه أولًا سكان المناطق الساحلية في البيرو.

وأشار الكاتب العلمي بوب هنسن والعالم كيفين ترينبيرث من مؤسسة أبحاث الغلاف الجوي في الولايات المتحدة إلى أنه «في الشهور الأولى من كل عام يؤثر عادة تيار دافئ متجه جنوبًا على المياه الباردة (في المنطقة الشرقية للمحيط الهادئ)».

وقد لاحظ السكان أيضًا أنه كل بضع سنوات عندما يبدأ التسخين مبكرًا في ديسمبر يكون التيار أقوى ويدوم لمدة عام أو عامين. وهم يطلقون عليه اسم النينيو أو «المسيح الطفل». ولكن بعد ذلك تبرد المياه مرة أخرى في ظاهرة يطلق عليها اسم النينيا أو «البنت الطفلة».

وقد اكتشف الباحثون لاحقًا أن الظاهرة حدثت على نطاق أوسع بكثير وأثرت على معظم المناطق المدارية في المحيط الهادئ. ويشكل المحيط الهادئ أكبر مساحة من المياه على الأرض وله تأثير هائل على المناخ العالمي.

ولم يتم إدراك تأثير النينيو والنينيا على الطقس سوى بصورة تدريجية، إذ إن أجزاء من تأثير التفاعل بين المحيط والهواء على أنماط سقوط المطر على الأرض والطقس قد بدأت تتكشف. وقد بدأ ذلك بعمل اثنين من العلماء اللذين كانا يدرسان سقوط الأمطار الموسمية في الهند المتبوعة بالجفاف في بدايات القرن الماضي. وذكر مرصد الأرض التابع لوكالة ناسا أن سير جيلبرت وكر وجد تباينًا متأرجحًا في الضغط بين المنطقة الشرقية والغربية للمحيط الهادئ.

«ووجد وكر أنه عندما يكون ضغط الهواء مرتفعًا في منطقة داروين بأستراليا (غرب المحيط الهادئ) يكون ضغط الهواء منخفضًا في تاهيتي (في شرق المحيط الهادئ) وعندما يكون ضغط الهواء منخفضًا في داروين يكون الضغط مرتفعًا في تاهيتي». وقد أطلق على هذا الضغط المتأرجح اسم التذبذب الجنوبي.

وفي الستينيات، أدرك ياكوب بياركنس، وهو عالم أرصاد جوية نرويجي، أن تباين الضغط أثر على أنماط سقوط الأمطار وعلى الطقس. وقد علل ذلك بأن الفرق في الضغط دفع الرياح غربًا حاملة معها الرطوبة من المحيط مما يؤدي إلى سقوط أمطار موسمية غزيرة على إندونيسيا. وقد أطلق على هذه الظاهرة دوران وكر نسبة لسير جيلبرت.

وقد لاحظ بياركنس أنه أثناء أحوال النينيو عندما تكون المياه شمال البيرو دافئة يكون ضغط الهواء السطحي أقل نتيجة لذلك. وذكرت الأكاديمية الأمريكية للعلوم على موقعها الإلكتروني أن فرق الضغط بين الشرق والغرب يضعف وكذلك تضعف الرياح التجارية غربًا.

وأضافت أنه «بينما تتعثر الرياح يرتفع الهواء الدافئ الرطب فوق المنطقة الوسطى للمحيط الهادئ بدلًا من المنطقة الغربية الأبعد، الأمر الذي يسرق فعلًا الأمطار الموسمية من الهند وإندونيسيا ويُنتج عواصف ممطرة تضرب السواحل الغربية لأمريكا الشمالية والجنوبية».

وأثناء فترة النينيا يحدث العكس حيث تصبح الرياح التجارية أقوى وتجلب المزيد من الأمطار إلى آسيا.

ما هو التأثير على الصعيد العالمي؟

لا تزال ظاهرتا النينيا والنينيو قيد الدراسة ولكن العلماء تمكنوا من رسم خريطة لأنماط الطقس التي تتم ملاحظتها أثناء كل حدث.

ولا يمكن القول إن أيًا من الظاهرتين هي السبب في أحداث الطقس الفردية المتطرفة. فيجب على المرء أن يأخذ في الاعتبار تأثير العوامل الأخرى مثل ظواهر الطقس المحلية الغريبة في الغلاف الجوي أو الظروف البحرية في ذلك الوقت.

ولكن بصفة عامة يزداد سقوط الأمطار أثناء أحداث النينيا في أنحاء المنطقة الغربية الاستوائية للمحيط الهادئ التي تغطي شمال أستراليا وإندونيسيا من ديسمبر إلى فبراير والفلبين من يونيو إلى أغسطس، طبقًا لما ذكرته المنظمة العالمية للأرصاد الجوية. وتشهد منطقتا جنوب آسيا وجنوب شرق أستراليا أيضًا هطول أمطار أعلى من المعتاد.

من جهة أخرى، تكون الأمطار غائبة تقريبًا في المنطقة الاستوائية الشرقية للمحيط الهادئ. فمن يونيو إلى أغسطس يواجه وسط الأرجنتين وجنوب البرازيل ظروفًا جوية جافة وكذلك الحال في سواحل الإكوادور وشمال غرب البيرو خلال الفترة بين ديسمبر وفبراير.

وعادة ما تسجل منطقة شرق إفريقيا الاستوائية ظروفًا أكثر جفافًا من المعتاد في الفترة من ديسمبر إلى فبراير. ولكن منطقتي شمال أمريكا الجنوبية وإفريقيا الجنوبية تميلان إلى أن تكونا أكثر رطوبة من المواسم الطبيعية خلال الفترة من ديسمبر إلى فبراير.

وخلال السنوات، اكتشف العلماء أيضًا أن أحداث النينيا تغذي انحرافًا واسع النطاق عن المعتاد لدرجات الحرارة في جميع أنحاء العالم مع مواجهة معظم المناطق المتأثرة لظروف باردة غير معتادة.

وقد تم تسجيل درجات حرارة أقل من المعدل الطبيعي خلال الفترة من ديسمبر إلى فبراير في جنوب إفريقيا واليابان وجنوب ألاسكا وغرب ووسط كندا وجنوب شرق البرازيل في حين ارتفعت درجات الحرارة في ساحل خليج الولايات المتحدة.

وفي المنطقة الاستوائية شمال المحيط الأطلسي تم تسجيل موسم أعاصير نشط من يونيو إلى نوفمبر.

وتواجه الهند وجنوب شرق آسيا فصول صيف أبرد في الفترة من يونيو إلى أغسطس. كما يصبح الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية وخليج منطقة غينيا في غرب إفريقيا وشمال أمريكا الجنوبية وأجزاء من أمريكا الوسطى أكثر برودة.

هل يمكن ربط أحداث الطقس المتطرفة بالنينيا؟

كان عام 2010 أكثر الأعوام التي تشهد فيها أستراليا هطولًا للأمطار منذ عام 2000 وثالث أكثر الأعوام هطولًا للأمطار على الإطلاق، طبقًا لمكتب الأرصاد الجوية الأسترالي الذي ربط الموجة الأخيرة من الأمطار الغزيرة بالنينيا. وقالت الحكومة أن تكلفة التعافي من الفيضانات الناتجة ستصل إلى مليارات الدولارات.

وأشارت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في مذكرة تم إعدادها بالتعاون مع معهد البحوث الدولية للمناخ والمجتمع في جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة أن الأمطار الغزيرة في إندونيسيا والفلبين وتايلاند كانت أيضًا مماثلة للنينيا.

ولا توجد علاقة واضحة بين النينيا والأمطار الغزيرة الأخيرة في سريلانكا حيث سجلت أجزاء من البلاد سقوط أمطار غير مسبوقة مسببة فيضانات وانهيارات أرضية ألحقت أضرارًا بأكثر من 835.575 شخصًا، طبقًا للمركز الحكومي لإدارة الكوارث.

وقال مكتب الأرصاد الجوية البريطاني في بيان له، مشككًا في العلاقة بين النينيا وهطول الأمطار الغزيرة في سريلانكا، إن ظاهرة النينيا الحالية تمتد غربًا أكثر من المعتاد وهذا مرتبط بالتحول نحو الغرب في أنماط هطول الأمطار في المنطقة. وسريلانكا على الحافة الغربية لهذه الأمطار».

وقالت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية إن ظاهرة النينيا ترتبط بنقص هطول الأمطار في منطقة شرق إفريقيا الاستوائية، ويعتقد أن السبب في الجفاف الحالي في الصومال وشمال كينيا هو تأثير النينيا.

وفي جنوب إفريقيا، أودت الفيضانات والبرق والعواصف المصحوبة بأمطار غزيرة في الأسابيع القليلة الماضية بحياة 41 شخصًا وألحقت أضرارًا بالآلاف في 33 دائرة بلدية. وقال كوبس أوليفر، وهو عالم في هيئة الطقس بجنوب إفريقيا إن السيول الناجمة عن الأمطار الأكثر غزارة من المعتاد كانت «في الغالب بسبب النينيا». ويتوقع أوليفر أن يتم الشعور بالتأثير محليًا لمدة ستة أشهر أخرى.

وقد توقعت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن يتباطأ الأثر العالمي للنينيا في الربع الثاني من عام 2011 حتى أبريل أو بداية مايو ولكن من المرجح أن تتضاءل قوة الحدث خلال الأشهر الأربعة القادمة.

هل هذه النينيا الأكثر شدة؟

تقاس قوة النينيا بمؤشر خاص بالمنظمة العالمية للأرصاد الجوية – وهو متوسط ثلاثة أشهر للخروج عن القاعدة في درجات حرارة سطح البحر في منطقة تشهد أحداث النينيو/التذبذب الجنوبي. وطبقًا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية فإن النينيا الحالية هي من أقوى أحداث النينيا المسجلة في القرن الماضي.

وقد أشار مكتب الأرصاد الجوية الاسترالي إلى أن الحدث الحالي تم تجاوزه بالنينيا الذي حدث في 1917-1918 بينما جاء النينيا الذي حدث في 1975-1976 في المرتبة الثالثة. كما أشارت العديد من المؤشرات الأخرى إلا أن أحداث النينيا في 2010-2011 و 1975-1976 و 1955-1956 و1988-1989 كانت بين أقوى الأحداث على الإطلاق.

محاكي العمليات الجراحية.. التكرار يكسب الاحتراف


العربي العلمي – العدد الثاني – يونيو 2011

محاكي العمليات الجراحية.. التكرار يكسب الاحتراف
أحمد عزمي

قد يسأل بعض القلقين قبيل استقلالهم إحدى رحلات الطيران عن عدد الرحلات التي قام بها طاقم الطائرة أو عدد ساعات التدريب التي قضاها كل منهم على أجهزة المحاكاة والتدريب ولو على سبيل الاطمئنان والفضول. ربما يتكرر ذلك السؤال قريبًا، ولكن ليس في الجو تلك المرة، وإنما داخل المستشفيات وأمام غرف العمليات، فباحثو جامعة ستانفورد الأمريكية يعجلون منذ ذلك اليوم في تطوير تقنية تدريبية ستتيح للأطباء التدريب علي خطواتهم الجراحية قبل أن تجمعهم والمريض غرفة عمليات واحدة، في ذلك المشروع البحثي والذي يطلق عليه البيئة الجراحية الافتراضية Stanford Rhinological Virtual Surgical Environment (VSE) ستكون هناك شاشة حاسوبية تصور نموذجا ثلاثي الأبعاد لجسم المريض بناء على الأشعة والمسوحات التي خضع لها، ثم يتم ربط شاشة العرض بنموذج آلي طرفي توجد على نهايته حساسات Detectors تولد رد فعل ميكانيكيا يستجيب لإحساس اللمس، وإذا أردنا أن نقترب أكثر فعلينا متابعة تلك الحالة التي أخذ العلماء فيها أشعة تفصيلية للجيوب الأنفية لمريض، لكي يتم توليد مجسم ثلاثي الأبعاد له على شاشة الحاسوب، ثم يشرع الجراحون في استخدام أدواتهم الجراحية على تلك النماذج الآلية المتصلة بالشاشة التي ظهرت عليها صورة عالية الوضوح للأنسجة والقطاعات الداخلية للأنف، فعندما يقوم الجراح مثلا بتحسس منطقة ما على تلك الوحدة الطرفية المتصلة بالشاشة، يظهر رد فعل الأنسجة على الشاشة أمامه، وبسبب الحساسات المنتشرة على نهاية الوحدة الطرفية الآلية تلك فإنها تبدي رد فعل مماثلا لمقاومة الأنسجة الطبيعية تحت يد الجراح، وكما يقول كينيث ساليسبري، أستاذ علوم الحاسب والجراحة بجامعة ستانفورد، بأن النتائج الملموسة التي يحصل عليها الجراح عندما يتعامل مع الصفات التشريحية نفسها لجسم مريضه عبر برنامج ستانفورد للمحاكاة الجراحية ستكون أكثر أهمية وفاعلية من التدريب الطبي المعتاد، حيث سيسمح باستخدام الأدوات الجراحية ومشاهدتها أثناء استخدامها عبر الشاشة، وتعلم الحركات المناسبة في الاتجاه الصحيح، كل ذلك بالإضافة إلى الإحساس بنفسك بردود فعل الأنسجة، ويتوقع علماء ستانفورد أن يأخذ نظامهم مكانته المتوقعة في غضون سنوات قليلة من الآن خاصة مع ذلك التطوير المستمر فيه ليكون في عالم الجراحة بقدر أهمية أجهزة محاكاة القيادة في عالم الطيران التي توفر مقصوراتها جوًا مشابهًا تمامًا وأكثر أمنًا للطيارين قبل شروعهم في الطيران على الواقع.

يذكر أيضًا أن كينيث ساليسبري كان قد أعد الكثير من الأوراق البحثية مع زملاء له من جامعة ستانفورد وآخرين من مختبرات بحثية بجامعة بوردو الأمريكية تضمنت تطبيقات عملية ونتائج توصلوا إليها بالتطبيق على نظامهم الجديد للمحاكاة، منها تلك التي استخدموا فيها آلة جراحية في إحداث ثقوب دقيقة بقشرة بيضة مع الحفاظ على غشائها الداخلي في محاكاة منهم للعمليات الدقيقة التي قد تجرى في عظمة الركاب داخل الأذن، وقد تضمنت دراستهم أيضا كيف أن طلاب الطب البيطري قد أبلوا بلاء حسنًا في تحديد أرحام الأبقار بكل دقة بعد استخدامهم للمحاكي في التدريب، وأن المشاركين في أنظمة المحاكاة كانوا أكثر سرعة ودقة وأقل أخطاء من هؤلاء الذين لم يتلقوا تدريبًا على أنظمة مشابهة.

العربي العلمي – العدد الثاني – يونيو 2011


العربي العلمي – العدد الثاني – يونيو 2011

كتاب فيزياء المستقبل
كيف سيشكّل العلم مصير الإنسان وحياته اليومية بحلول عام 2100
تأليف: ميتشيو كاكو
عرض: طارق راشد
دار نشر: دبل داي
عدد صفحات الكاتب: 416
تاريخ الإصدار: مارس 2011

يقدم لنا ميتشيو كاكو، أستاذ الفيزياء النظرية في جامعة “سيتي كوليدج” بولاية نيويورك، نظرة أكثر واقعية حول المستقبل. ويشرع السيد كاكو في رسم الاتجاه الذي سيسلكه التقدم التكنولوجي في القرن 21 وهو على علم بأن التاريخ يعج بنبوءات كثيرة لم تتحقق. وليتجنب تلك النبوءات، فإنه يتبنى استراتيجية حذرة تقوم على ثلاثة محاور.

أولاً، يرفض السيد كاكو أي من الأفكار التي تتعارض مع ما هو مفهوم حالياً من القوانين الأساسية للفيزياء. لذا، لا اقتراب من انتقال المادة الآني البُعدي، أو الثقوب الدودية، أو الانتقال بين الأبعاد على الأقل حتى عام 2100 حيث تنتهي توقعات السيد كاكو.

ثانياً، يرفض السيد كاكو الابتكارات التي تتناقض مع طبيعة البشر حتى وإن كانت ممكنة نظرياً. لم يبتعد الإنسان عن رجل السافانا الجوال المتوحش منذ 100.000 سنة إلا قليلاً، ومن غير المرجح أن يتغير وضعه في القرن المقبل. تفضيل البشر لكل ما هو ملموس يُعد مثالاً على ذلك. وهذا يفسر، مثلاً، أسباب عدم تحقق تنبؤات وتكهنات مكاتب المراهنات.

ثالثاً، ذكر السيد كاكو قائمة بالمعلومات المساعدة النافذة التي تلقها مما يزيد عن 300 عالم بارز، بينهم عشرات من الحائزين على جائزة نوبل. وأسفرت مقابلاته الشخصية عن كتاب مسلٍّ لبحث واسع النطاق في مجالات متنوعة مثل الطب، والطاقة، وتكنولوجيا النانو، والكمبيوتر، وقد بذل مجهوداً طيباً في شرح المفاهيم الصعبة التي تملأ صفحات أرقى المجلات العلمية اليوم. حصل المؤلف من الباحثين الذين التقاهم معلومات حول آخر ما توصل إليه العلم في مجالاتهم، لتقديم لمحة عما يمكن أن تحمله لنا الـ100 سنة المقبلة.

ماذا سيحدث في العقود التسعة القادمة؟ هنا، تبدأ التكهنات. سيكون التحريك الذهني Telekinesis أمراً مألوفاً باستخدام وسائل تتحكم فيها أجهزة رسم المخ؛ وستقوم مستشعرات ميكروسكوبية برصد الخلايا كشفاً عن علامات الخطر باستمرار بما يزيد من عمر الإنسان؛ وستقوم عدسات لاصقة تدعم الإنترنت برصد أي شيء وأي شخص على مرمى البصر، بما يمكّن من الحصول على رؤية غير محدودة عند الطلب. باختصار، بحلول فجر القرن الثاني والعشرين، سيمتلك الإنسان، في نظر أسلافه الأوائل في القرن الحادي والعشرين، قدرات “إلهية”. وبإزاحة الغلو جانباً، نجد أن هذه المزاعم ليست بعيدة المنال. برغم كل شيء، لعل التقنيات، التي يُنظر إليها بأنها مملة اليوم مثل السيارات والطائرات وأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، كان لها نفس الوقع الرائع منذ قرن أو نحو ذلك.

وسيثبت أيضاً أن تقنيات القرن 21 تعمل على تعطيل الاقتصادات وأسواق العمل والمجتمعات. ولكن ربما على نحو لا يخشاه الناس. على سبيل المثال، لا يبدو إنتاج مزيد من أجهزة الروبوت بمثابة نذير سوء بالنسبة لجميع العمال ذوي الياقات الزرقاء؛ هؤلاء الذين يعملون في وظائف خطوط التجميع المكررة. دائما ما سيكون هناك، كما يفيد السيد كاكو، طلب على أنواع معينة من العمل اليدوي.

وبرغم جراءة نظرته للمستقبل، فربما يتحرك السيد كاكو بحرص بالغ. وتتمثل مشكلته في أن التكهنات التكنولوجية تبدو ذات مصداقية إذا دعّمها علم الفيزياء المعروف اليوم. كان من الممكن أن يتعذر التوصل إلى العديد من التقنيات المسلَّم بها اليوم لولا نظريتي النسبية وميكانيكا الكم، وهما النظريتان اللتان أثرتا بشكل كبير على فهم البشر للكون في وقت مبكر من القرن العشرين.

تتفق جميع التنبؤات الواردة بالكتاب مع قواعد أساسية معينة (على سبيل المثال، “النماذج الأولية من كل التقنيات المذكورة…موجودة بالفعل”)، وبعض التنبؤات تبدو واضحة للعيان (فرقائق الكمبيوتر ستستمر في التقدم بصورة أسرع وبحجم أصغر). وتبدو تنبؤات أخرى أقرب مما قد كانت عليه قبل عقد من الزمن: على سبيل المثال، ستزداد شهرة السياحة الفضائية، ولا سيما عندما يتم تأسيس قاعدة دائمة على سطح القمر. قد تتحول بعض التنبؤات الأخرى إلى حقيقة – مثل تحميل الإنترنت على زوج من العدسات اللاصقة – ولكن ما إذا كان ذلك مرغوبا يمثل مسألة أخرى. بعض التنبؤات تبدو مألوفة ولكنها ما تزال مذهلة: ستمتلك أجهزة الروبوت عواطف تشعر بها بحلول منتصف هذا القرن، وسنبدأ في تزويدها بالعقل والجسم. وعلى الرغم من معرفة قُرّاء العلوم الشائعة والخيال العلمي بالعديد من هذه التنبؤات، فإن كتاب كاكو يأسر العقول والألباب.

Previous Older Entries