غلاء الاسعار – عمان


مستوطنون وحاخامات يقتحمون ’الأقصى’ وسط توتر شديد


مستوطنون وحاخامات يقتحمون ’الأقصى’ وسط توتر شديد

إعتقالات في الضفة والاحتلال يحول الاسرى الفلسطينيين ’فئران تجارب’ لأدويته
شرعت عصابات المستوطنين الصهاينة برفقة عدد من ‘الحاخامات’ باقتحام المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة برفقة حراساتٍ وُصفت بالأكبر والأشد، وسط إجراءات تضييق كبيرة على المصلين في المسجد.

المسجد الأقصى

وقال وسائل إعلام فلسطينية، إن الاقتحامات جرت عن طريق مجموعتين صهيونيتين كبيرتين، في حين تتواصل الاقتحامات وجولات المتطرفين في باحات ومرافق الأقصى، في ظل تواجد ملحوظ للمصلين وطلبة حلقات العلم وعدد من مدارس المدينة المقدسة.

وكان عشرات الفلسطينيين من مدينة القدس المحتلة أدوا صلاة الفجر هذا اليوم في رحاب المسجد، وانضم اليهم في الساعات اللاحقة عدد آخر من المواطنين، وشرعوا بالانتشار في باحات المسجد وسط حالة من الترقب الحذر لجولات المستوطنين.

والجدير بالذكر أن منظمات الهيكل المزعوم ونشطاء من حزب “الليكود” اليميني الحاكم بدولة الاحتلال وجهوا دعوات للمجتمع اليهودي لأوسع مشاركة في اقتحامات للمسجد هذا اليوم، لمناسبة ما أسموه ‘الصعود إلى جبل الهيكل’ الذي يستمر أسبوعا بدءاً من اليوم الخميس.

ومقابل ذلك، دعت القيادات والمؤسسات الوطنية والدينية في القدس المحتلة من يستطيع من الفلسطينيين الوصول إلى المدينة شدّ الرحال والتواجد المكثف والمبكر في المسجد للتصدي لعصابات المستوطنين.

وتشهد ساحات المسجد ومحيط بواباته الخارجية والبلدة القديمة أجواء متوترة في ظل تدفق المستوطنين على باحة حائط البراق لتجميع صفوفهم، واقتحامه عبر مجموعات متلاحقة، في ظل تواجد عسكري كبير ومكثف في باحة حائط البراق ومحيط باب المغاربة الخارجي.

إعتقالات في الضفة

وبالتزامن، إعتقلت قوات الاحتلال الصهيونية فجر الخميس، ثمانية فلسطينيين خلال حملات دهم شنتها في مدن نابلس ، الخليل ، وبيت لحم.

وبحسب مصادر محلية؛ فإن من بين المعتقلين : الطفلان الشقيقان بدر ومحمد أبو مارية.

كما أقدمت مجموعة من المستوطنين على إحراق ثلاث مركبات لمواطنين من قرية “برقة” شمالي رام الله.

الاحتلال يجرب الادوية الجديدة على الاسرى الفلسطينيين

وفي سياق منفصل، اتهمت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى الفلسطينيين كيان العدو بتحويل المعتقلين المرضى الى حقول تجارب عبر حقنهم بأدوية تنتجها شركات “اسرائيلية” وتحديدا في مشفى سجن الرملة. اتهامات الهيئة جاءت خلال مؤتمر عقدته في “البيرة” للمطالبة بتحرك تجاه الأسرى المرضى وتمهيدا لعقد مؤتمر دولي حول هذه القضية.

الاسير ثائر حلاحلة، أحد أبطال معركة الأمعاء الخاوية خير مثال على ذلك، حيث تمّ حقنه بفايروس الكبد الوبائي كما تؤكد عائلته، ويعاني اليوم من تلف في الكبد ورفضت “تل ابيب” لسنوات علاجه، إلى أن بدأت تجرب عليه الادوية.

وقال والد الاسير حلاحلة، “يجرون على ابني تجارب للادوية، فقد تناول في مدة 45 يوم 25 نوعا مختلفاً من الدواء”.

وإلتقى في مقر بلدية البيرة ذوي الاسرى المرضى في مؤتمر للمطالبة بإنقاذ أبنائهم الاسرى من براثن الموت في مدافن الاحياء. المؤتمر الذي يمهد لمؤتمر دولي يسعى الى تدويل قضية الاسرى المرضى، لاسيما ان تل ابيب باتت تحول اجسادهم الى حقل للتجارب.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” محمود العالول خلال المؤتمر إن “هناك تفاعل جماهيري رائع سواء في الوطن او في الخارج مع قضية الاسرى او الموضوع الرسمي في دعم هذه القضية وايجاد حلول لها، وهذا الموضوع الهام يجب أن نركز عليه اليوم”.

صحيفة بدر الا كترونيه


قبل أن تقع الفأس في الرأس!
06-05-2011 10:02

لبث الطمأنينة في النفوس قالت هيئة الغذاء والدواء على لسان الدكتور حمد الكنهل في تصريح نشرته «الرياض» أمس إن الخضار الأوربية لم تدخل السوق المحلية باستثناء بعض المراكز التموينية، هذا الاستثناء يعني أن هناك خضارا أوربية في السوق السعودي بغض النظر عن كميتها أو اتساع رقعة بيعها!!

خلال اليومين الماضيين راقبت الصحف الخليجية فوجدت حضورا لمسؤولي الزراعة والصحة ورقابة الأغذية للإعلان عن الإجراءات الاحترازية للحد من خطر انتقال هذه البكتيريا إلى بلدانهم، لكن في صحافتنا التي يبدو أنها ما زالت منشغلة بقضية قيادة المرأة للسيارة لم أرصد أي حضور لأي من مسؤولينا الزراعيين أو الصحيين باستثناء تصريح الدكتور الكنهل!!

لذلك اتصلت بوكيل وزارة الزراعة المهندس جابر الشهري وسألته عن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الوزارة للحد من مخاطر انتقال البكتيريا القاتلة إلى المملكة، فقال إن الوزارة تتبع مصادر البكتيريا وتراقب التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية قبل أن تتخذ قرارا بتعليق استيراد الخضار الأوربية، وعندما سألته لماذا لا تبادرون إلى تعليق الاستيراد احتياطا قبل أن تقع «الفاس في الراس» قال إن الأمر يتعلق بالتزامات تفرضها منظمة التجارة العالمية!!

طبعا لن أقول إن الإنسان أهم من أي التزامات أو مصالح تجارية، فهذا أمر مفروغ منه خاصة عندما يتعلق بمصلحة عامة، لكنني أتمنى أن نستفيد من تجارب أزمات سابقة لم يواكب فيها إيقاع حركتنا سرعة إيقاع حركة انتشار الأوبئة فكانت النتيجة حصادا للأرواح، وحسرة على ما فات!!

خالد السليمان
0 | 0 |

بقلم خلف الحربي


كي لا تلحق ناس بسما
05-08-2011 11:33

أكبر تحد يواجه التنمية في السعودية اليوم هو ما يمكن إحرازه من تقدم في مجال صناعة النقل، فالمملكة بلد مترامي الأطراف وأحوال النقل فيها لا تتناسب على الإطلاق مع حجمها الاقتصادي وحاجات الناس فيها، ويكفي أن نتأمل مشاريع السكك الحديدية الخجولة وحال شركة النقل الجماعي التي (تصعب على الكافر) والضغط الرهيب على حجوزات الخطوط السعودية والاستثمار البطيء في مجال النقل البحري مع الدول المجاورة كي نعرف أننا نخسر بكل برود العديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن أن تعود بالنفع الكبير على اقتصادنا وتوفر آلاف فرص العمل للشباب السعودي ناهيك عن الحاجة الماسة للتواصل الاجتماعي بين المدن المتباعدة التي لا تتوفر فيها اليوم أية وسيلة عملية للسفر إلا من خلال السيارات الخاصة !.

وحين تم الترخيص لشركات الطيران الخاصة مثل ناس وسما استبشر الكثيرون خيرا بأن هذه الخطوة من شأنها أن تنهي احتكار الخطوط السعودية للنقل الداخلي وأنها ستكون فاتحة خير للعديد من الاستثمارات في مجال شركات الطيران الخاصة وتوقعوا أن تفتح الباب على مصراعيه للمنافسة في هذا المجال الحيوي بصورة تخدم المواطنين والمقيمين، ولكن المفاجأة المؤسفة كانت في إنهاء شركة سما نشاطها بعد أن تكبدت خسائر مالية كبيرة فلم يبق في أجوائنا سوى شركة طيران خاصة واحدة هي (ناس).

واليوم أعلنت (ناس) عن تكبدها خسائر مالية كبيرة قياسا بالعام الماضي وأرجع رئيسها التنفيذي سبب هذه الخسائر لمسألتين رئيسيتين: الأولى ارتفاع أسعار الوقود التي تزيد بواقع 25 بالمائة عن الدول المجاورة، والثاني يتعلق بالاضطرابات السياسية التي تشهدها بعض الدول العربية ما أدى إلى عزوف المواطنين عن اختيارها كوجهات للسفر.

والسبب الأول المتعلق بارتفاع أسعار الوقود يبدو أمرا مثيرا للحيرة فعلا فالمملكة بلد منتج للنفط وتقديم الدعم للشركات المحلية الكبرى في هذا المجال لا يمثل مشكلة حقيقية خصوصا إذا ما وضعنا بعين الاعتبار أن مظلة الدعم في مجال الوقود تشمل العديد من الشركات الوطنية التي تقدم خدمات حيوية في قطاعات الصناعة والنقل البري والبحري كما أن مثل هذا الدعم المتعلق بالوقود يقدم للخطوط السعودية ما يجعل المنافسة غير عادلة.

أعود لأقول بأنه حين تم الإعلان عن الترخيص لناس وسما توقعت أن عدد شركات الطيران المحلية سوف يتضاعف بعد عدة سنوات ولكن للأسف الشديد يبدو أننا نسير في الاتجاه المعاكس حيث سيأتي اليوم الذي نعود فيه إلى نقطة الصفر فلا يجد المواطنون والمقيمون والحجاج والمعتمرون سوى خيار وحيد هو الخطوط السعودية !.

وكي تتأكدوا أن ثمة خطأ ما في مجال النقل الجوي حاولوا الإطلالة على حال هذه الصناعة في بعض الدول الشقيقة المجاورة التي لا تحتاج إلى رحلات داخلية بسبب مساحتها الصغيرة ففي الإمارات أربع شركات طيران وفي الكويت ثلاث شركات طيران.. وهذا يعني أن المملكة تحتاج إلى عشر شركات طيران على الأقل قياسا إلى مساحتها وعدد سكانها ناهيك عن الحج والعمرة.. فهل سنتفرج طويلا على جمود الحال في مجال النقل الجوي ونعود لنردد: شكرا لاختياركم السعودية ؟!.

قتل كيندي فيديو عالــي الدقه


تقرير قناة العالم عن مذيع تلفزيون البحرين


سعودي ينضم للمتظاهرين في البحرين ويفضح الحكومة ؟؟


Previous Older Entries