مخاوف حكوميه


مخاوف حكومية على النسيج الاجتماعي بعد فصل عدادات كهرباء بيوت مدينة حمد

الحكومة ترفض فصل عدادات كهرباء بيوت مدينة حمد منعاً للتأثير على الهوية الاجتماعية

أبدت الحكومة مخاوفها على النسيج الاجتماعي، عند القيام بفصل عدادات الكهرباء والماء للمساكن في مدينة حمد، إذ سيؤدي ذلك إلى تأجير البيوت، والتأثير على الجيران، ما يعني تكرار ما تعانيه المناطق السكنية الحالية من فقدان الهوية الاجتماعية واستمرارية الشكاوى عن هذا الموضوع.

وتحفظت الحكومة على اقتراح برغبة مقدمة من مجلس النواب، بشأن السماح لأصحاب البيوت السكنية بمدينة حمد بفتح عدادات الكهرباء والماء منفصلة بتعدد تقسيم الوحدات السكنية (الشقق) في المسكن الواحد، مؤكدة أن فصل العدادات يعني إصدار عدة عناوين لنفس المبنى، بدلاً من عنوان واحد، مما يترتب عليه زيادة الضغط على الخدمات والبنية التحتية، ومنها زيادة استهلاك الكهرباء والماء.

وأوضحت أن المناطق السكنية ومنها مدينة حمد، تم تخطيطها على أنها المناطق السكنية ذات الكثافة البنائية المتوسطة أو المنخفضة، وبالتالي السماح بفصل العدادات وتصنيفها إلى السكن المتصل (ب).

ورأت أن السماح بفصل العدادات من شأنه أن يؤدي في فترة لاحقة إلى تأجير الشقق، وبالتالي التأثير على النسيج الاجتماعي والعمراني، وخصوصية المنطقة السكنية، مشيراً إلى أن وزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني تردها العديد من الشكاوى بخصوص ما تم السماح به في الفترة السابقة بالترخيص للشقق.
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5334 – السبت 15 أبريل 2017م

Advertisements

حالة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: