قضية مخدرات


تأييد براءة بنغالي ضبط معه 119 غراماً من «الماريغوانا» مخبأة بنعال

أيدت المحكمة الاستئنافية العليا الحكم الصادر بتبرئة بنغالي من تهمة جلب نبات الماريغوانا المخدر، حيث تم ضبطه في مطار البحرين الدولي أثناء قدومه من بلده وبحوزته نعال به 119 غراماً من الماريغوانا.

وأسندت النيابة العامة للمتهم أنه في العام 2015، جلب بقصد الاتجار نباتاً مخدراً «الماريغوانا» في غير الأحوال المرخص بها قانوناً.

وقالت محكمة أول درجة في حيثيات الحكم إن شهادة الضابط مجري التحريات، تعد ترديداً لواقعة الضبط، ولم تتعرف أو تتوصل إلى مدى علم المتهم بحقيقة وضع المخدر المضبوط، ومن ثم انتفى ركن العلم أو اتجاه إرادته إلى وضعه المخدر به لكونه ناقلاً إلى المرسل إليه الذي أرشد عن اسمه ومكان عمله ورقم هاتفه النقال، وأن ذلك الدفاع الذي تمسك به المتهم بالتحقيقات مازال قائماً في الدعوى، لأن الاستناد إلى مجرد ضبط المخدر بحقيبته فيه إنشاء لقرينة قانونية مؤداها افتراض العلم بالنبات المخدر من واقع حيازته، وهذا ما لايمكن إقراره قانوناً، مادام أن هذا القصد الجنائي من أركان الجرائم ويجب ثبوته فعلياً لا افتراضياً، وقد خلت الأوراق من توافره ومن ثم يكون قد تسرب الشك إلى عقيدة المحكمة في انتفاء علم المتهم بحقيقة المخدر المضبوط، وبالتالي انتفاء القصد الجنائي في حقه.

وأضافت المحكمة أنه على فرض جدلي، أن المتهم يعلم بكنه المادة التي جلبها، وأنه جلبها بقصد الاتجار، فإنه لما كان من المقرر أن الإعفاء المنصوص عليه في المادة 53 من القانون رقم 15 لسنة 2007، بشأن المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، هو تعدد المتهمين المؤثمين بالمواد 30 و31و 34/أ و36/أ من القانون سالف الذكر، قابلين كانوا أو شركاء، والمبادرة بالإبلاغ عن أحد المساهمين من قبل علم السلطات بالجريمة، أو بعد علمها بها بشرط أن يؤدي هذا الإبلاغ إلى ضبط باقي الجناة، أو الكشف عن باقي الأشخاص الذين اشتركوا في الجريمة، ويكون عدم ضبطهم هذا ليس راجعاً إلى المخبر، وإنما راجع إلى تقصير الشرطة أو غيره، ومتى كان ذلك وكان المتهم أخبر بعد ضبطه على من سيتسلم منه النعال التي تحتوي على النبات المخدر، وأرشد عن هاتفه النقال بيد أن الشرطة قصرت في استعمال الواقعة وضبط ذلك الشخص والمرشد عن مقر عمله وهاتفه، ومن ثم فعدم ضبط الأخير هنا ليس راجع إلى المخبر إنما إلى تقصير الشرطة، الأمر الذي تخالج معه المحكمة الشكوك والريب فيما لو أنه استكملت الواقعة لكان المتهم مستحقاً للإعفاء من العقاب.

وحيث إن المتهم قد أصر على إنكار التهمة المسندة إليه، وبات جلياً انتفاء القصد الجنائي العام في حقه، الأمر الذي يتعين معه أن تقضي المحكمة ببراءته مما أسند إليه. الواقعة اكتشفها ضابط الجمارك بمطار البحرين الدولي حيث شك في المتهم حال وصوله من دكا، فقام بتفتيشه ليكتشف أنه يحمل كيساً به فردتي نعال عثر بداخلهما على 119,8 جراماً من نبات الماريغوانا المخدرة، فتمت إحالته إلى إدارة مكافحة المخدرات، وبسؤاله أقر بأنه مجرد حامل للمضبوطات ولا يعلم عن محتوياتها أي شيء، وقال إن شخصاً في بلده سلمه إياها وطلب منه تسليمها إلى شخص في البحرين، أدلى بإسمه ورقم هاتفه واسم الشركة التي يعمل بها.
صحيفة الوسط البحرينية – العدد 5305 – الجمعة 17 مارس 2017م

Advertisements
Categories: Uncategorized | أضف تعليق

التنقل بين المواضيع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

%d مدونون معجبون بهذه: